ديون تهدد اسرى بالتشرد

انا رجل اسمي سامر محمد الدوخي من لبنان عمري 33 عاما كنت متطوع في السلك العسكري برتبة عريف وكان راتبي مقبول بالنسبة لاوضاع المعيشة في لبنان وفي احدى الايام اتاني رجل واسمه حسين غنيم واقنعني بان نعمل سويا في تجارة الاجهزة الخلوية وبما ان التمويل سوف يكون منه فبدانا العمل واقسم بالله العظيم انني كنت امين على امواله الى اقصى حد ولكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن وانا لست ضليع في امور التجارة فكنت اخسر واخسر فاقول لنفسي انه من الممكن التعويض ولكن لا امل في ذالك تخلى عني شريكي وقد كنت وقعت له على شيكات من دون رقم او اسم فاستغل ذالك كتب اسم زوجتي وجير الامضاء لصالح ابن عمة فاصبحنا انا وزوجتي تحت رحمته اقسم بالله ان زوجتي لم تكن تعلم بامور عملي اي شيئ لقد خسرت وظيفتي في السلك العسكري وخسرت كل شيئ الا رحمة الله وانا اطمع من شخصكم الكريم ان تساعدوني وانتم المعروف عنكم حب الخير لوجه الله اقسم بالله اقسم بالله اقسم بالله انني لست متسول او اسعى وراء الربح المادي السريع ولكن ضاقت بي سبل العيش ولا اعرف ما افعل (
By: سامر محمد الدوخي

غير مصنف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *