التمييز ضد السنة في وزارة الداخلية العراقية

اعمل شرطي في مديرية حماية منشات ميسان وفي احد الايام جاء احد ظباط مديريتنا بجولة تفتيشية واثناء اجراء التعداد ذكر اسمي وقل لي انت من الطائفة السنية فاجبت نعم قال انتم لاتستحقون العيش في مدينتنا ومن ذالك اليوم الى يومنا هذا كل ما يراني في مكان ما كان يعاقبني بدون اي سبب حتى قام بنقلي من مقر عملي الى مكان اخريبعد عن سكني 30 كيلو متر وعندما ذهبت لااعرف سبب نقلي فوجدتة فقال لي ماذا تريد فا اجبت قلت لماذا تم نقلي فقال انا الذي فعلت هذا وهذا امر وكل ما توسطت لاالغي النقل كان يعاقبني ويشتمني حتى توصلت الية عن شخص مقرب الية فطلب مني مبلغ 500 دولار مقابل النقل وانا لااملك هذا المبلغ فا ارجو من سيادتكم تفويت الفرصة لمثل هاولاء المجرمين ليسرحو ويمرحو ويسرقو اموال الفقراء اسم الظابط العقيد علي زيدان مدير عمليات مديرية حماية منشات ميسان علما انة احد قياديين ميليشيات جيش المهدي في المحافظة ومن اللة التوفيق
By: ا ح ف

One Response

  1. يقول ابرار:

    راي في شكوى هذا المواطن هو ان هذا البلاء اسشرى في جسد العراقيين حتى النخاع فلست اول ولا اخر من يشكو من هذا الظلم والتعسف فالشرطي والجندي والضابط السني اصبح يعاني من هذا الامر وحتى التلميذ في المدرسة بل تعدى الامر بمحاربة الطلبة على اسمائهم فويل لمن كان اسمه عمر او سفيان اوعثمان فلا يعرف النجاح مادام حيا وكانما السنة لم يرو ظلم النظام السابق ونصيحتي لك اخي الكريم ان تشتري خاتم وتلبسة بايدك مثل الكثير من انصار النظام السبق من الجماعة لبسوا المحبس ولااجتثاث شملهم ولابطيخ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *