الإمارات – الشارقة

بسم الله الرحمن الرحيم اللهم لك الحمد و الشكر على نعمة الإسلام و نعمة الصحة و العافية و نعمة الوطن الغالي و العزيز الإمارات التي هي أقرب إلي من حبل الوريد اللهم أغفر و أرحم لوالدنا الشيخ زايد الذي أرسلته بنعمتك و فضلك رحمة للإمارات و شعبها وأمة محمد صلى الله عليه وسلم و أحفظ حبيبنا ومجلي همومنا الشيخ خليفة بن زايد و حبيبنا و استاذنا و معلمنا الصبر و التحدي و الصمود القائد محمد بن زايد و ملطف الجو و ملئلئ نور أرض تطئ قدمنا عليه الشيخ محمد بن راشد و مثقفنا و معلمنا بعلوم الدنيا و الآخرة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي و كل الشيوخ الكرام لإماراتنا الحبيبة:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته و صلواته وطيباته عليكم, المحترمين,,,
أنا أحمد مواطن من الشارقة من الأمارات العربية المتحدة, ولدت من حضن أمي في حضن أمي الأمارات في الشارقة 1978-9-10 ودرست في مدارس الشارقة حتى بلغت مرحلة الثالث الإعدادي ورأيت أبي وأمي الذي بلغهما الكبر في السن وأصبحا من فئة الرعاية الخاصة وكانا يعيشان على قوت يومهم الذي كان يعطى لوالدي من الشئون الإجتماعية في بيت متكسر حتى تداركت الألم الذي يؤلمهما والوحدة فتركت دراستي وذهبت لأعمل حتى تمكنت ثم تزوجت وقامت الزوجة مربية لوالدي حتى أنجبت منها أطفالا, و في قسوة الحياة المعيشية وضيق المسكن ذهبت و قدمت للوالد على طلب مسكن شعبي في إمارة الشارقة بعد مضي ما يقارب الخمسة أعوام عزموا بأن الإجراء قد تغير فيرجى تقديم الطلب في إمارة دبي لدى لجنة المساكن وقمنا بتقديمها من جديد وفي نفس السنة 1995 قدمت أنا لي بطلب للمسكن الشعبي و بعد مضي خمسة أعوام ظل الحال بنا حتى قمنا بعدة مراجعات حتى تم تغيير الموقع من دبي إلى الشارقة وأمرنا بتحديث البيانات مرة أخرى و قمنا بما أمرنا, قمت في ذلك الحين بتأجير بيت عربي وأسمريت بدفع إيجاره و الحمدلله, وبعد مضي 12 سنة والحال كما هو لم يحرك ساكنا بعد مراجعة لجنة المساكن أفادونا قوموا بتحديث البيانات وقمنا بتحديثها حتى تدهورت صحة أبي و جرت له عملية في القلب في مستشفى دبي و تم على حاله مدة 4سنوات وأنا تركت عملي فورا بعد عملية القلب لوالدي الذي كنت فيه بسبب تأخيري المستمر وأطلعت الإدارة بظروفي ولكن للأسف ردهم كان قاسيا فقلت هذه إستقالتي, وأستقريت مع أبي وأمي وزوجتي وأبنائي الخمسة إلى ما شاء ربي وعاش الوالد على مبلغ الشئون الإجتماعية الذي كان يترك لي منه جزءا حتى تزوجت الثانية حفاظا على رعايتها لوالدي والحمدلله ظل الحال بنا على هذا النحو حتى سررنا بخبر في الجرائد في 2011 بأن لجنة المساكن قد أصدر إسم الوالد من ضمن المستفيدين من المنح فحين ذهبنا أعطونا خارطة الأرض فذهبت مع الوالد إلى قطعة الأرض في منطقة الرحمانية7 التي كانت عبارة عن كثبان رملية من دون أي تمديدات خدمية فرجعنا إلى إدارة التخطيط وأخبرناهم بالأمر الواقع فردهم كان ستأخذ سنتين حتى يتم تمديد المنطقة بالخدمات ويمكنكم الذهاب عند رئيس اللجنة وسيفيدكم أكثر, وفي اليوم المحدد ذهبنا إلى الرئيس فلم نقابله لإنشغاله فقابلنا موظف بديل في الدائرة أخبرنا بأن نأتي برسمة البيت المختار من قبل الوالد من عند المقاول المعتمد لدينا وبعد الإرهاق والتعب والأيام الطويلة للحصول على مقاول معتبر عثرنا عليه فقال أنا سأقوم بحل مشكلتكم و لكن أولا من الازم دفع نصف المبلغ حتى الشروع في العمل وبعد ذلك البناء و من ثم سنحصل على الدفعات من المنحة قلت له إن أبي لا يملك سوى الشئونه فقال: إتسلف من البنك فقلت لا أعمل أنا فقال لا يمكنني إتمام أي شيء والسموحة ومع السلامة حتى بعد أيام راجعنا إدارة المساكن فأفادونا بأن لا أحد يمكن أن يساعدكم إلا بإفادة الموافقة المبدئية من المقاول وإذا لا تملكون مالا فيرجى تقديم شكواكم في الديوان الرئيسي وقمنا بمراجعة الديوان فأخبرنا الموظف المعني: هاي هاه بتقدم قدم بوي بس الله يعينكم لين تيك الموافقة طارت الطيور بأرزاقها فرجعنا و قنطنا من الروح الذي فرحنا به, وقمت أنا بالبحث عن العمل الملائم وقدمت السيرة الذاتية في الشركات و القطاعات الخاصة و الحكومية و الشبه الحكومية في الإمارات السبع ولا حول ولا قوة إلا بالله وأتصلت في البث المباشر وطرقت ببوابة مد يد العون بمقابلت الشيوخ و لكن للأسف الشديد لم أتمكن من فعل أي شيء سوى الدعاء, وفي يوما قال الوالد إذهب بي إلى الأرض التي منحت لي فذهبت به إلى المنطقة قلت أبي إنها في هذه البقعة في مكان ما, فرفع يده إلى السماء و دعى وبكى وقال الله يحفظ شيوخنا و يا ولدي اصبر بييك الخير إن ربي لسميع الدعاء, ثم رجع إلى البيت وأصطحبه ألم فذهبنا به إلى المستشفى وبعد مضي العلاج 15يوما رجعنا به البيت, وتوفي وكنت في حزن شديد,2012 وبعدها راجعت اللجنة لمسكني الشعبي و لكن للأسف الشديد هذا هو الرد إصبر يا ريال ناس انتظروا بالسنين وانت بعدك بتحصل إنشاء الله و بعد مضي كل هذه الأعوام الشاقة و الفقر الي عشته و عاشوا عيالي فيه, 2012-4-11 أخيرا جاء اسمي في الدفعة الثانية للمساعدات السكنية فذهبت ساعيا إلى الإدارة بمكتب الناصرية بعد الإنتظار الطويل استسمحت بالدخول على الأستاذ المهندس خليفة الطنيجي بالشارقة و أخبرته بالواقع و في الحال قام بإدخال الرمز في الكومبيوتر و قال إنه ليس أنت الذي تم منحه هذا العطاء هذا إسم واحد من خور فكان تشابه أسامي إنشاء الله إنتظر الدفعة القادمة بعد ستة أشهر عسى الله يفرجها وهكذا الحال.
سيدي صاحب السمو و الشأن و إلى من يهمهم أمري أرجوكم أتوسل إليكم بأن تنظروا في واقع أمري و أن تمدوا يد العون لعيالي السبعه والزوجتان وأمي الأرملة بإيجاد عمل لا يقل الراتب فيه أقل عن 15000درهم و إعطائي المسكن من قبلكم و أن أستلم مفاتحه من يدكم وأدعوا لي أنا أفقر رجل في إماراتي الحبيبة والله على ما أقول شهيد وأنا منتظر ردكم الجميل.
By: أحمد عبدالكريم محمد علي المازمي

Uncategorized

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *