فلسطين – غزة – رفح

بسم الله الرحمن الرحيم

سيدي : إن موضوعي محزن و مؤلم لأنه طعنة من صديق عزيز .
أنا زايد حسين زايد قشطة – فلسطيني – عملت في الإمارات مدرسا لمدة 19 عاما وبعد أن تركت التربية زارني زميلي وصديق عمري المربي الفاضل الأستاذ : محمد عبدالله الشبلي ( أبو خميس ) – إماراتي – مقيم في مدينة العين بالخالدية وطلب مني أن أشاركه في عمل شركة هو بماله وانأ بإدارتي ولي النصف وله النصف وأعطاني عهد الله وقمت بعمل ( مؤسسة نسيم الربيع للصيانة العامة وخدمات التنظيف ) في شهر يناير 2010 وبدأت العمل الفعلي في شهر مارس 2010 وعمل لي الرجل توكيلا بإدارة المؤسسة و أخذت عقد من مؤسسة دار زايد بالعين لتوريد خادمات للمؤسسة والحمد لله وحصلت على عقود أخرى كثيرة و بدأت في تنظيم شؤون المؤسسة وكنت اعمل ليلا نهارا وقررت أن أقضي إجازة عيد الأضحى عند أولادي في بلدي وسافرت لمدة أسبوعين في تاريخ 25/10/2010 وقبل عودتي بيوم اتصل على ابوخميس واخبرني انه احتاج مالا ضروريا وباع المؤسسة وحقي محفوظ عنده سيرسله لي وطلب مني إرسال جوازي لإلغاء اقامي عن المؤسسة وسيعمل لي تأشيرة على كفالته الخاصة ، وبالفعل أرسلت له جوازي وحجزه عنده حتى انتهت ستة أشهر وأعاد لي الجواز بدون إلغاء إقامتي و خلال هذه الفترة أرسل لي مبلغ ( 24000 ) درهم علما بأن المؤسسة قيمتها أكثر مليون ونصف درهم ، وبعد أن تأكد عدم مقدرتي الحضور إلى الإمارات بسبب عدم إلغاء اقامي أصبح لا يرد على تلفوناتي وعلمت أن المؤسسة أعطاها لأولاده وسجلها باسم قريب له يدعى ( جمعة الشبلي ) والله على ما أقول شهيد .


By: زايد حسين زايد قشطة

Uncategorized

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *