جامعيوون شحاتون في عمان

السلام عليكم أيها الأحبة ورحمة الله وبركاته

في الحقية كثر عدد الباحثين عن عمل في سلطنة عمان والسبب في ذالك أن كل شركات السلطنة بدزن إستثناء توظف العمالة الوافدة من الهند في المهن الصغيرة وحتى الإداريين. طبعا تختلف فيما بعد درجات التعمين بعضها شويه وأكثرها كثرت .أما الوظائف الحكومية فهي قليلة جدا يظهر إعلان وزارة الخدمة المدنية كل6 أشهر تقريبا ويحتوي عبى أقل من 80 مقعد وظيفي شاغر

في تاريخ تاريخ 6/1/2012 ويلها من ذكرى أليمة جدا قام بعض الباحثين عن عمل بعمل إعتصام في مقر زبارة صاحب الجلاله قابوس بن سعيد لحصن الشموخ وما لبثو إلا والمن يطلق عليهم النار والضرب بالعصي وأدى إلى وفات فتاة باحثة عن عمل وكثير من الجرحى

..
اليوم : الثلاثاء
التاريخ : 6 / 12 / 2011
المكان : ولاية منح بالقرب من حصن الشموخ
الموضوع : قمع اعتصام سلمي للباحثين عن عمل

التفاصيل :

حسب المعلومات الواردة الى جروب 101 الاصلاحي , فقد بدء تجمع الباحثين عن عمل بين الساعة ( 9 – 10 ) صباحا .. وكان بدايته بتجمع قرابة ال100 باحث وباحثة عن عمل زاد ليصبح اكثر من 200 شخص ..

الاعتصام كان سلمي بدرجة ( 100 % ) لذلك ننفي خبر ان المعتصمون ارادوا مهاجمة حصن الشموخ كما نشر على احد المواقع ..

حاول الامن فض الاعتصام عبر الحيل المعتادة وهي الوعود و التسويف , ولما رفض الشباب الامر حدثت مشادات كلامية استدعي على اثرها قوات الحرس الشلطاني والشرطة النسائية ..

غير الشباب موقعهم في موقع متقدم فاخبرهم الامن انه لا يسمح لهم بالاعتصام في ذلك الموقع وطلب منهم الرجوع , فعلا نفذ الشباب الطلب وعندما بدءوا بالرجحوع استغل الحرس الموقف وبدء الضرب ..

مواقف :

(1)
من اشد المواقف الهمجية هي تثبيت احد الشباب الجامعيين ويدعى ( محمد السعيدي ) تثبيته من قبل 4 رجال امن ليوم الخامس بضربه الى ان انكسرت العصى بصورة وحشية وقد ( تعمد ) ضربه على العين والدليل انه وجه ضربتين الى عينه , الضربة الاولى كسرت نظارته والثانية اصابة عينه اصابة بليغة .

قال الدكتور ان حالة ( محمد السعيدي ) خطيرة جدا وقد يفقد عينه كليا .

لوحظ اثناء القمع ان بعض رجال الامنت لم يقوموا بضرب المعتصمين واستنكروا الضرب الى درجة ان احدهم كان يبكي في اثناء ضرب ( محمد السعيدي )

(2 ) لم تسلم البنات من الضرب الاعتداء ايضا وقد علا صراخهن في المكان في موقف اشعل استياء كل عماني تابع الوضع .,. في احد المواقف ان بنتا صورت ما جرى من قمع ولاحظت الشرطة انها صورتهم فهرت البنت ولحقت بها 4 نساء من الشرطة وقفزت فوقها وثبتتها ارضا واخذت هاتفها في مشهد لا تراه الا في الافلام السينمائية .

توثقيق :

صورة العرض ( محمد السعيدي اثناء تواجده في مستشفى نزوى لتلقي العلاج )

توجد تقارير طبية حول حالة عين محمد السعيدي سنحاول نشرها في حال رغبة الاخير بنشرها .. والله المستعان

انتهى
ا
By: محمد الريامي

One Response

  1. يقول أمجاد:

    عفوا يا أخي الفاضل مع إحترامي لك بارك الله فيك
    .لم يكن هناك طلق ناري ولم يتوفى احد . فقط قام الجنود بالضرب وكانو قساة في الحقيقة ثم قامو بضرب المصورين وكسر الكاميرات

    هذي هي الحقيقة
    بس ما تخاف إن شاء الله أتحصل عمل في القريب العاجل عمل

    ولعل وعسى تخصل وظيفة زينه تناسب مؤهلاتك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *