البحث عن الحرية بعيداً عن تكميم الخيال

تحية لكم وللقائمين على هذا الموقع الراقي،
بعد الأحداث الدامية التي وقعت في غزة عام 2007 وما تخللة إنقلاب على السلطة الفلسطينية
أصبحت الحرية معتقلة والخيال وقع في حوزة القوة العسكرية ، وأصبح المثقف الحر لا يستطيع البوح بأنملة من الكلام الصريح
من إنتقاد ساسة البطش وقادة الحزب الواحد المستفرد على مملكة الحكم وكأن البلد باتت ملك يمينه
ومن هنا بدأ الملل يسيطر على الذات من ما نري فى هذه البلد التى تشبة علبة الكبريت أو أصغر
أنا لا أريد خوض التفاصيل المقيتة لأن الوضع في غزة معروف للعالم بأسره
أنا أود بالتعريف البسيط عن هويتي الثقافية
أنا شاعر فلسطيني انتمي لإتحاد كتاب فلسطين وعملت في الحقل الإعلامي في السابق ،
أما عن ذاتي أنا صدر بحقي أكثر من دعوة إعتقال وأكثر من تهديد يصل لي بكونى أنتمي لجموع الشعراء الأحرار وأبوح عن وجع الناس المضطهدين وهموم المكتومة أفواههم ، مما يواجهونه من إستبداد ونزع حقوقهم المشروعة لحساب ألهة الحزب المسيطر ولعائلتة وأتباعه وباطنيته ، سيداتي أنى لا أدعى البطولة على حساب الآف المؤلفة في هذه البقعة الجافة من الحق والعدل والحرية
بل أود للبحث عن عالم أطهر بلا نزاعات دموية بلا ضحايا بلا دموع

أنا أبحث عن كيفية الوفاء للذين يوجوعونا ونحن نري مستقبلهم يحترق من أجل نوازع فردية وفؤية مريضة لا تخدم إلا أعداء الإنسانية .

وطلبي هنا مساعدتي للجوء إلي الإمارات العربية أو إلي بلد أوروبي فية الحياة التى تضمن كرامة العيش بأقل مكونات البقاء .
أشكركم بكل صدق وأعلم بأن مصداقيتي ستكون في محلها بكم
دمتم لنصرة الحق ولنشر العدل للجميع
By: سليمان يونس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *