اهدار الكفاءات وتعنت الإدارات بشركة القاهرة لتكرير البترول

أعمل بشركة القاهره لتكرير البترول منذ 2002وحتى الأن حيث أننى حاصل على ليسانس حقوق جامعة عين شمس 1995 تقدير عام جيد ولى ترتيب بالدفعه ومقيد بنقابه المحاميين 1996 وعملت مأمور مكافخة تهرب ضريبى من1997وحتى الألتحاق للعمل بالشركه أرضاءا لوالدى أحد العاملين الذين ساهموا فى رفعة شأنها ونظرا لأنى الأبن الوحيد وأرضاءا لوالدى وتحقيق أمنيته تركت عملى الذى تميزت وتفوقت فيه والتحقت للعمل بالشركه بوظيفة أخصائى شئون أداريه مع الوعد بألحاقى بالأداره القانونيه بعد اتمام العام الأول وعملت فى هذا العام بأدارة البحوث والتى تعد بمثابه العمود الفقرى لكل أدارات الشئون الأداريه قاطبة وبعد أنقضاء العام تقدمت بطلب لألحاقى بالأداره القانونيه ولكنى فوجئت بنقلى الى أداره الخدمات دونما الألتفات لطلبى ثم تقدمت مره أخرى بالطلب لرئيس مجلس الأداره فتم نقلى الى قسم الكسب غير المشروع بالشركه دونما الألفات الى طلبى كذلك ودون أن أعرف الأسباب فى حين أنه قد التحق بالأداره القانونيه فى هذه الأثناء من الشئون الأداري الكثير وتقدمت بطلب أخر لمجلس الأداره التمس الحاقى للعمل بالأداره القانونيه ومستعد لأى أختبارات ولكن هذه المره فوجئت بنقلى للعمل بنظام الورادى بقسم الفاكس منذ 2006 وانا أحاول جاهدا درأهذا الظلم دونما جدوى وأرى بأم عينى كل يوم من يلتحق بالأداره القانونيه دونما الكفاءه أو الخبره فأشعر بالخزى والمهانه مما أنا فيه من ظلم وجاءت ثورة ينايروما تبعها من أحداث وظهر فى الأفق بصيص من الأمل فى القضاء على التملق و المحسوبيه وتقدمت بطلب نقلى للأداره القانونيه ولكنه كأقرانه ذهب أدراج الرياح وتم نقلى من العمل بالفاكس الى عامل بسنترال الشركه وهكذا تحطمت أمالى وتموحاطى التى كنت أسعى جاهدا لتحقيقها من خلال عملى الوظيفى وخاصة بعد حصولى على دبلوم مهنى فى التحكيم الدولى من مركز التحكيم الدولى ومركز تحكيم عين شمس وأعتمادى كمحكم دولى بلقب مستشار لديهما والتحاقى بالدراسات العليا بكليه الحقوق جامعه عين شمس لأصبح عامل تليفونات بشركه القاهره لتكرير البترول فما السبيل لرد أعتبارى ورفع ما وقع على من ظلم طوال هذه السنوات وما زال حتى الأن علما بأنى مازلت أرفض وبعنف نظرية المؤامره

By: محمد فؤاد اسماعيل على

غير مصنف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *