شكوى لوزير الصحة

السيد الأستاذ الدكتور /وزير الصحة

مقدمة لسيادتكم / مصطفى محمد مصطفى – فنى معمل بمستشفيات جامعة أسيوط
أعرض على سياتكم الآتى :
أنه فى يوم الجمعة الموافق 30/9/2011 صباحا” قد أصيبت زوجة أخى المدعوة/سوسن جابر عابد . بأجهاض للحمل ونزيف شديد نتيجة الأجهاض وبالتالى تم الأتصال بسيارة الأسعاف نظرا” لأقامتهم بقرية علوان بأسيوط . وبالفعل أتت الأسعاف على وجه السرعة دون تقصير وتم التوجه إلى مستشفى النساء والتوليد ( الأيمان القديمة ) التابعة لوزارة الصحة . وكنت ملحقهم بسيارتى الخاصة ولكن عن عند وصولى للمستشفى المذكورة (الأيمان القديمة ) فوجئت عدم أستقبال الحالة من الأسعاف بحجة أن الأطباء مضربين عن العمل وأن الطبيب النوبتجى رفض أستقبال الحالة لأنه مضرب عن العمل والحالة فى أشد حالات السوء والنزيف مستمر ( حياة أو موت ) وعندما قاموا رجال الأسعاف بمناقشته ورجائنا له قام ذلك الطبيب النوبتجى بأهناتهم وأهانتنا وقال بالحرف الواحد ( طظ فيكم وطظ فى الأسعاف وأن شالله الحالة تموت أنا مش أستقبل الحالة ) وللأسف أنا مقدرتش أعرف أسم ذللك الطبيب ( نوبتجية الجمعة 30/9/2011 صباحا” بمستشفى الأيمان القديمة بأسيوط ) وفورا” أتصل رجال الأسعاف بالأدارة ومكتب وكيل الوزارة بأسيوط عبر التليفون الأسلكى بسيارة الأسعاف وأشتكوا لهم أهناتهم وعدم أستلام الحالة . بعد ذللك تم توجه الأسعاف ألى مستشفى أخرى وهى مستشفى أسيوط العام ( الشاملة ) ومازالت الحالة بسيارة الأسعاف والنزيف مستمر . وعند وصولنا للمستشفى الشاملة رفضت موظفة الأستقبال هى الأخرى أستلام الحالة إلا بعد موافقة طبيب النساء بالقسم . وحبنئذ” تم أخذ الموافقة من الطبيب بمستشفى الشاملة ولكن بعد أجراءه لعملية أخرى لحالة أخرى . وعندما أخبرنا موظفة الأستقبال بموافقة الطبيب رفضت أيضا” استلام الحالة بحجة أنه يمكن تحويلها إلى مستشفى ثالثة أخرى متخصصة ( والحالة مستمرة بالنزيف بسيارة الأسعاف ) فقاموا رجال الأسعاف للمرة الثانية بالأتصال مرة أخرى عبر تليفون السيارة بالأدارة ومكتب وكيل الوزارة بالوضع الذى كنا به وعدم أستلام الحالة للمرة الثانية أفوجئى بذلك الرد الذى سمعته شخصيا” من قبل الأدارة عبر التليفون : ( ملهاش حد الحالة اللى معاكم من أهلها خليهم يعملوا مشكلة للمستشفى علشان يستلموا الحالة )
فى ذللك الوقت كان المهم لدينا هو أنقاذ الحالة دون مشاكل وفى طبعنا نحن أهل الحالة عدم المشاكل فأقترحت أنا اللجوء إلىأى مستشفى خاص لأنقاذ الحالة . ولكن فوجئت بمساعد شرطة ورجال القوات المسلحة بالمستشفى الشاملة وكذا عمال المستشفى بوقوفهم الشهم والشجاع بجانبنا وقالوا لنا لا تمشوا ونزلوا الحالة من سيارة الأسعاف وتوجهوا بها إلى قسم النساء بالمستشفى مباشرة دون الرجوع للموظفة بأستقبال الرافضة أستقبال الحالة .
وبالفعل تم دخول الحالة للقسم وقام طبيب مستشفى الشاملة بأستقبال الحالة فورا” بعد انتهائه من العملية السابقة ودخول حالتنا غرفة العمليات فورا” لأجراء عملية تفريغ للجنين
ومتابعته للحالة لمدة سبع ساعات متواصلة حتى فاقت الحالة والحمد لله وتم خروجها فى ذلك اليوم الجمعة الموافق 30/9/2011 الساعة السابعة مساء” من مستشفى الشاملة بحالة جيدة .

معذرة على التطويل …. ولكن الرجاء من سيادتكم التكرم بأتخاذ أقصى عقوبة لردع المهملين والمضربين عن العمل أمثال طبيب مستشفى الأيمان القديمة (النساء والتوليد ) بأسيوط.
وكذا موظفة الأستقبال بمستشفى الشاملة .

وكل الشكر والتقدير لكلا” من :
– رجال الأسعاف اللذين تم أهناتهم من قبل طيبيب ( مستشفى الأيمان القديمة للنساء والتوليد )
– كل الشكر لمساعد شرطة الداخلية التابع لمستشفى الشاملة
– كل الشكر لرجال الشرطة العسكرية لمستشفى الشاملة
– كل الشكر والتقدير والتحية لطبيب مستشفى الشاملة ( أسيوط العام ) على أهتمامه للحالة .

وجعلكم الله عونا” لنا على قضاء حوائجنا
والتصدى لحالات الأهمال بصحة المرضى
واسيادتكم جزيل الشكر

مصطفى محمد مصطفى عبد الكريم
فنى معمل بمستشفيات جامعة أسيوط

 

By: مصطفى محمد مصطفى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *