مطالبة بالعفو أو إعادة محاكمة في قضية أنصار الإمام المهدي

بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين
وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما كثيرا

إلى السيد نوري المالكي المحترم
إلى السيد جلال الطالباني المحترم
إلى السيد مدحت المحمود المحترم
إلى السيد خضير الخزاعي المحترم
إلى من يهمه الأمر ويمكنه المساعدة لإحقاق الحق ودفع الظلم

الموضوع : مطالبة بالعفو أو إعادة محاكمة في قضية أنصار الإمام المهدي أتباع الإمام احمد الحسن اليماني بالناصرية الذين صدرت فيهم أحكام (سياسية وجائرة) بإعدام 24 منهم والسجن المؤبد لـ15 مع توصية بتشديد الحكم على 2 منهم.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نحن عوائل المحكوم عليهم من أنصار الإمام المهدي (أتباع الإمام احمد الحسن رسول ووصي الإمام المهدي ورسول من عيسى للمسيحيين ورسول من إيليا لليهود) نتقدم بطلب العفو عن أنصار الإمام المهدي (ع) المحكومين بأحكام (سياسية وجائرة) أصدرتها محكمة الجنايات في ذي قار بالعدد 1/ /ج 2/2009 والمصادق على بعضها من محكمة التمييز وهي إعدام (24 شخص) والسجن المؤبد لـ(15 شخص مع توصية بتشديد الحكم على 2 منهم).
يأتي طلبنا هذا بناءا عن يقيننا أن هذه الأحكام وكذلك المصادقة عليها من محكمة التمييز هي مسالة سياسية يريد بعض رجال الدين والمجلس الأعلى تمريرها مع موجة إعدام مجرمي القاعدة. علما أن معتقلين آخرين من أنصار الإمام المهدي (ع) من محافظات أخرى تم إرسالهم إلى بغداد ثم أطلق سراحهم بعد أن تبين بالتحقيق أنهم لم يرتكبوا أي جرم. وكان هذا ضمن نفس أحداث محرم قبل ثلاث سنوات والتي حصل فيها هجوم من قوات حكومية وأمريكية وبريطانية على أتباع الإمام احمد الحسن اليماني بتحريض من بعض رجال الدين وقد صرحت الدولة العراقية حينها أنهم قتلوا عدد كبير منا واعتقلوا آخرين و وجهت إليهم نفس التهم.
أما المعتقلين في الناصرية فقد اجتمع عليهم بعض رجال الدين وجماعة من المجلس الأعلى ونقلوهم إلى بيت محافظ الناصرية وعذبوهم أشد أنواع التعذيب وبشتى الوسائل (للتحقق يمكن سؤال الأنصار المحكومين الموزعين على السجون وأيضا سؤال المفرج عنهم من الذين عذبوا في بيت المحافظ ويوجد أمثلة من تلك الشهادات في الملحق 3) ثم رتبوا لهم اعترافات هم كتبوها وأجبروهم على التوقيع عليها ثم حكموهم بالإعدام. و لما حولت القضية إلى التمييز بقيت لسنتين تحت الضغوط السياسية التي حالت دون نقض الأحكام وأخيرا استغل بعض رجال الدين والمجلس الأعلى جرائم القاعدة ومطالبة الناس اليوم بمحاكمتهم وإعدامهم ليمرروا إعدام 24 من أنصار الإمام المهدي (ع) في الناصرية.
أخيرا نكرر طلبنا لكم بالتدخل للعفو عنهم أو إعادة المحاكمة في بغداد ليتبين أن هؤلاء الأنصار مظلومين ومبغي عليهم وليتبين كيف عذبوا بأبشع الوسائل وأن محاكمتهم كانت مجرد مسألة صورية لإمضاء ما يريده بعض رجال الدين والمجلس الأعلى. راجين من الله سبحانه أن يلاقي منكم هذا الطلب كامل العناية والاهتمام.

عوائل المحكومين من أنصار الإمام المهدي وبعض من يمثلهم ويهمهم أمرهم

للاتصال :ـ بالعراق : السيد صالح الصافي 07815643684 ـ المحامي الأستاذ عبد الله شمال الفرطوسي 07901830473 ـ باستراليا: الأستاذ صفاء العوادي 61425301987 + ـ بألمانيا : السيد ياسر السعدي 4917677310762+ ـ بهولندا : السيد لؤي خالد 31614648869+

مرفقات مع الرسالة : ـ مرفق 1: مطالعة المحامي تضم تفاصيل للخروقات القانونية أثناء الاعتقال والتحقيق و الحواكمة. (ملف مقروء ورابط)
ـ مرفق 2: وثائق إثبات تحريض بعض رجال الدين ضد أنصار الإمام المهدي) وتدخلهم في الدولة العراقية. (ملف مقروء وفيديو وروابط)
ـ مرفق 3: شهادات بوقوع التعذيب بشتى الوسائل على المعتقلين. (ملف مقروء وملفات صوتية وروابط)
ـ مرفق 4: ملف مختصر بمظلومية أنصار الإمام المهدي (ع) من هدم الحسينيات وإحراق المكتبات وغيره. (ملف مقروء وروابط)

By: السيد صالح الصافي

غير مصنف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *