أتضرر من روتين الجيش

السيد اللواء / مدير الأمانة العامة لوزارة الدفاع
تحية طيبة … وبعد
مقدمه لسيادتكم جندي / محمود عادل على عطية إبراهيم – مؤهل عالي آداب (إعلام وصحافة)
والمقيم برقم 6 عطفة النجار من شارع الشيخ ريحان – قسم عابدين القاهرة . الرقم العسكري: 2018121009502 الرقم الثلاثي: 1988 / 163 / 343، الرقم القومي 28808250101832 سجل مدنى عابدين،تاريخ الالتحاق بالخدمة:10/01/2018، السلاح: المشاة (التدخل السريع)، الكتيبة: 408 مشاة باللواء التاسع بالروبيكى، الوظيفة قبل التجنيد: موظف بالهيئة العامة للطرق والكباري .

الموضوع:-
تم تجنيدي بسلاح المشاة بتاريخ 10/01/2018 وبتاريخ 19/04/2018 تقدمت بشكوى إلى الأمانة العامة لوزارة الدفاع التمست فيها أعفائى من التجنيد باعتباري العائل لوالدي المتجاوز سن الستين واخى / أحمد المجند بسلاح الدفاع الجوي
في نفس تاريخ تجنيدي وببحث ودراسة الشكوى قررت الأمانة العامة بأحقيتي في الأعفاء من الخدمة مؤقتا وتم إبلاغ قائد كتيبتي باتخاذ إجراءات أعفائى من التجنيد حيث تقدمت بطلب الأعفاء لمنطقة تجنيد القاهرة بموجب كتاب صادر من الكتيبة مرفق به المستندات المؤيدة لحقي في الأعفاء بتاريخ 22/05/2018 ، وقد استغرق استخراج شهادةإثبات التجنيد لشقيقى أحمد أكثر من ثلاثة أشهر وقد قامت هيئة التنظيم والإدارة بإرسال فاكس إلى الكتيبة بتاريخ 22/07/2018 قررت فيه إنهاء خدمتي اعتبارا من 01/08/2018 وأعفائى مؤقتا من الخدمة طبقا للمادة 7 من القانون رقم 127 لسنة 1980 ومنذ هذا التاريخ وأنا أنتظر صدور شهادة تأدية الخدمة العسكرية بناء على الأعفاءالمؤقت حيث أخطرتني الكتيبة بضرورة التوجه إلى منطقة تجنيد القاهرة لأستلام الشهادة بتاريخ 16/09/2018 بعد أن أخلت طرفي في نفس التاريخ ، وبتاريخ 17/09/2018 توجهت إلى منطقة التجنيد والتعبئة بالقاهرة لاستلام الشهادة، ففوحئت بأن الشهادة صادرة بتاريخ 31/7/2018 ورفض
الموظف المختص تسليمي إياها بحجة بلوغي سن الثلاثين في 25/08/2018 وطلب منى تقديم نفس المستندات المقدمة منى من قبل ( قيد عائلي + إثبات تجنيد لأخي المجند + شهادة ميلاد والدى + صورة من بطاقتي الشخصية ) حتى يتسنى له تعديل الشهادة من إعفاء مؤقت إلى أعفاء نهائي من الخدمة ،
وحيث أنه لما كانت المادة (7) من قانون الخدمة العسكرية رقم 127 لسنة 1980 تنص على أنه : ” 00000
ويزول الأعفاء بانتهاء خدمة المجند الإلزامية أو فترة استدعائه للخدمة في الاحتياط أو عند فراره أو بزوال عدم القدرة
على الكسب ”
فإن الموظف المختص يكون رفضه لتسليمي شهادة الأعفاء المؤقت وطلبه بتقديمي مستندات جديدة لاستخراج أعفاء نهائي على غير أساس من الواقع أو القانون حيث طبقا للمادة سالفة الذكر يزول الأعفاء المؤقت بانتهاء خدمة أخي المجند
في 01/03/2019 ، فضلا عن أن استخراج هذه المستندات والسابق تقديمي أياها خاصة شهادة أثبات تجنيد أخي المجند
قد يستغرق أكثر من ثلاثة أشهر 0
وحيث أن رفض الموظف المختص تسليمي شهادة الأعفاء المؤقت قد أصابني بضرر بالغ من جراء عدم استطاعتي تقديم الشهادة لجهة عملي حتى يتسنى لى استلام وظيفتي بالهيئة العامة للطرق والكباري خاصة وأنه قد مر على تاريخ صدور الشهادة أكثر من خمسة وأربعين يوما ومن الممكن أن يترتب على ذلك رفض جهة عملي عودتي للعمل إعمالا لحكم المادة 43
من قانون الخدمة العسكرية سالف الذكر، والتي توجب تقديم طلب العودة للعمل خلال ثلاثين يوما من تاريخ تسريحي من الخدمة العسكرية.
لذلك – وبناء على كل ما تقدم : –
ألتمس التكرم بأصدار أوامركم إلى منطقة التجنيد والتعبئة بالقاهرة بتسليمي شهادة الأعفاء المؤقت أو تعديل الشهادة إلى الأعفاء النهائى بدون تقديم مستندات جديدة حتى يتسنى لي استلام وظيفتي بالهيئة العامة للطرق والكباري مع تعهدي والتزامي بتقديم طلب أعفائى نهائيا من الخدمة عقب تسريح أخي المجند من الخدمة العسكرية في 01/03/2019 خاصة وأن لي مصلحة في استخراج الأعفاء النهائي للاستمرار
في عملي .
تحريرا في 21/09/2018
وتفضلوا سيادتكم بقبول فائق الاحترام
مقدمه لسيادتكم
(محمود عادل على عطية)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *