شكوى ضد هيئة الصحة في أبو ظبي

لدي تقرير من الطبيب المعالج في ألمانيا بضرورة مراجعته هذا العام و حاليا” ، إلا أن الهيئة رفضت قبول التقرير و احتجت بأن هلاجي في الدولة ، و ليس فيني احتمال معاملة الهيئة السيئة لمرضاها ، فهي دائما” ترفض تقاريرنا و أنا كما قلت ليس بإمكاني الصبر فمدة علاجي انتهت و أكملت العام و الآن يجب علي مراجعة طبيبي ، و لن أسمح لأي طبيب آخر أن يلعب بي و يعالجني كما يريد فأنا لم أستفد لا من مستشفى توام و لا من مستشفى خليفة و بالآخر حولت لاستشارية في مستشفى راشد في دبي .. و بعد فترة من معالجتهاقالت بأني يجب علي العلاج بالخارج و بالفعل بعد أن سافرت للخارج .. أجريت عمليتين في رأسي و ليست واحدة !!!
و الآن أنا لا أفاجئ بردهم المتوقع فقد سبق وأرسلت لهم تقاريري إلا أنهم دائما” يرفضون بحجة أن هلاجي بالدولة .. فأي علاج يتحدثون عنه .. يكفي ما فعلوه بي و الآن أنا لن أسكت أبدا” عن كلمة الحق و دائما” فليكون بعلم الجميع أني أحب الصراحة و الواقع .. فالسنة الماضية لولا مساعدة وزارة شؤون الرئاسة لما سافرت .. و لكن عندما تلقوا اتصالا” من الوزارة بالفور وافقوا على تقريري ، فماذا يعني ذلك .. هل خافوا على وظيفتهم أم ماذا .. إن أردتم فسأقول عن كل ما تفعله الهيئة و سأفضحها .. و أنا مستعدة للقاء الاتصالات و مستعدة لإجابة تساؤلاتكم عن ما تريدون .. فكما قلت أنا لا أحب سوى الصراااحة . ليس فيني أن يأخروا علاجي .. فمن الممكن أن يؤثر علي علاجي سلبا” ، لأني أكملت العام من بداية علاجي كما قال الطبيب .. و هو أكد على ضرورة مراجعته .. كما أن الأدوية التي أتناولها ليست متوفرة بالدولة !!!
By: خديجة أحمد سليمان

Uncategorized

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *