التدخل السريع لانقاذ حياة ابني الرضيع من تخاذل الأطباء

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذ جعل لكل داء دواء
الى السيد فخامة رئيس الجمهورية الجزائرية
الى السيد وزير الصحة
الى السيد مدير مديرية الصحة بسيدي بلعباس DDS
الى السيد مدير المستشفى الجامعي عبد القادر حساني بسيدي بلعباس CHU
الى الاطباء المختصين في جراحة الاعصاب و الجمعيات الخيرية في المجال
الى القراء الكرام و العرب المسلمين

الموضوع علاج ابني من المرض الذي بعاني منه ( إستسقاء الرأس Hydrocephalus ) هو زيادة في السائل الموجود في المنطقة المحيطة بالمخ، ولأن رأس الطفل يكون ليناً ومرناً ليتسع لنمو المخ في المستقبل، فإن ضغط السائل المتراكم يجعله يتضخم وخاصة من الأمام .
لا تزال أسباب استسقاء الرأس غير واضحة، إلا أنه قد ينجم على إثر:
– تشوهات جينية موروثة أو اضطرابات النمو كتلك المرتبطة بعيوب في الأنبوب العصبي بما في ذلك شلل الحبل الشوكي والتهاب الدماغ.
– مضاعفات الولادة المبكرة.
– أمراض مثل التهاب السحايا والأورام.
-إصابة الرأس بصدمة.
الأعراض:
العارض الرئيسي هو ضخامة حجم الرأس الذي ينمو بسرعة، مع حدوث تهيج ونوبات تشنجية وتصلب في الأطراف،
أما العلاج فيتم عبر تصريف السائل النخاعي بواسطة أنبوب بلاستيكي مرن من الجهاز العصبي المركزي إلى منطقة أخرى من الجسم حيث يمكن استيعابها كجزء من عملية الدورة الدموية الطبيعية.
تجدر الإشارة الى أن إستسقاء الرأس المتقدم سريعاً أو المزمن قد يسبب تلف المخ والوفاة و هذه هي حال ابني

فمنذ ولادة محمد اسلام في03.02.2011 و هو الان في الشهر الخامس من عمره عرف الاطباء انه مصاب بهذا المرض و قد ولد و محيط راسه 32 سنتم و هو الان يتجاوز 60 سنتم وفعلت كل ما بوسعي من تحاليل و صور اشعة و سكانير و ما لا افهمه لما لا يعالج ابني من مرضه . كما اريد اجابات من المعنيين
لما هذا التخاذل؟ من طرف الاطباء
و هل انا حقا في جزائر العزة و الكرامة ؟
وما حيرني اكثر . لماذا عندما اطلب المساعدة من من الجمعيات الخيرية المسلمة لا اتلقى اي رد و عندما اطلبها من غير المسلمين يكون الرد بالايجاب ؟
صدق من قال ان الشكوى لغير الله مذلة
الم يبقى في الامة خير ؟
استميحكم عذرا و لكن طفح الكيل و انا مستعد لافعل المستحيل لاجل ابني الرضيع
الحمد لله و لا اله الا الله و الله اكبر الله اكبر الله اكبر و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

By: محمد فداق

غير مصنف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *