مشكلة خطيرة بالصرف الصحي بترعة السواحل بإمبابة

مقدمه لسيادتكم / سكان شارع الهادى ابو القاسم – من ترعة السواحل – إمبابة – الجيزة
أتشرف بعرض الامر على سيادتكم
توجد مشكلة خطيرة وعويصة بماسورة الصرف الصحى والموصلة بين البئر الخاص بالصرف الصحى الموجود بأخر شارع الهادى ابو القاسم وبين حجرة التفتيش الموجودة امام المنزل رقم 34 بنفس الشارع .
ونتيجة لانسداد هذه الماسورة وعدم تصريف المياة الموجودة بداخلها مما أدى إلى تصريفها بالشارع وتسبب فى إعاقة وتعطيل حركة السير وانتشار الروائح الكريهة من هذه المياه مع انتشار الأمراض والأوبئة خاصة وانه يوجد بالقرب منها كشك كهرباء مما يؤدى الى وقوع اخطار كثير وإزهاق لأرواح المارة.
وعند الاتصال بإدارة الصرف الصحى بالمنطقة اكثر من مرة يوميا ومنذ خمس سنوات لتسليك هذا الانسداد والموجود بالماسورة المذكورة فقد أفادوا جميعا بان عملية تسليك هذه الماسورة وهذا الانسداد الشبه يومى والدائم لا تنتهى غير مجدية بسبب هبوط الماسورة بباطن الأرض منذ إنشائها عام 1968 والمكتوب على غطاء بئر الشارع مما أدى الى كسر الماسورة ولا يصلح لها التسليك حيث ان هذه الماسورة تم إنشائها بالجهود الذاتية فى ذلك الحين ولم يتم إجراء اى تعديل او تغير على هذه الماسورة منذ إنشائها وان هذا الشارع دائم الانسداد ووجود مياه الصرف الصحى بالشارع وكثير الشكاوى منه شبه دائمة يوميا الى إدارة الصرف الصحى وان الشوارع الجانبية لهذا الشارع تم إجراء تعديلات لها ولم يتم إجراء اى تعديل فى هذا الشارع.
كما ان ادارة الصرف الصحى بشمال الجيزة قامت بوضع حبل سميك بالماسورة الواصلة بين حجرة التفتيش الموجودة امام العقار والبئر الخارجى والخاص بالصرف الصحى وقد قامت الإدارة المذكورة بعد مرور اكثر من شهر بإزالة هذا الحبل لعدم جدواه فى تسهيل وإصلاح هذه الماسورة مما يؤدى الى عدم تصريف المياه وطفحها بالشارع مما يعوق السير والحركة وانتشار الروائح الكريهه والتى تؤدى الى انتشار الامراض ونحن على مشارف الصيف وايضا تعوق حركة السير وذهاب الاطفال وعودتهم من مدارسهم والموجودة بجوار سور مدرسة الثانوى الصناعى بإمبابة .
لذا ارفع الامر لسيادتكم للنظر والتفضل بالتنبيه على السادة المختصين بإجراء عمل اللازم بتركيب ماسورة جديدة بدلا من الماسورة المكسورة بالشارع حاليا والتى تسببت فى وجود المشاكل السابق ذكرها بعالية
ولسيادتكم جزيل الشكر والتقدير والعرفان
وتفضلوا بقبول فائق الاحترام ،،،،،

By: لؤى على الكردى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *