شكوى فنان جزائري لمساندة أعماله

بن شاعة مفتاح 31/05/2011
حي الحرية C رقم 15 مستغانم
البريد الإلكتروني :meftah27000@yahoo.fr
موقع (blog) : WWW.BENCHAMOSTA.SKYROCK.COM

إلى فخامة رئيس الجمهورية
السيد عبد العزيز بوتفليقة

الموضوع : شكوى
سيدي الرئيس؛

لي الشرف العظيم أن أتقدم إلى سيادتكم المحترمة بطلبي هذا، راجيا من المولى جل جلاله، أن يثبت خطاكم، و يوفقكم في مهامكم الشاق و العويص، كما أرجو من الله جل جلاله و من حضرتكم الموقرة الأخذ بعين الإعتبار وضعيتي المهننية

أعلمكم سيدي أنني فنان تشكيلي و رسام، أحوّل قشور البيض إلى لوحات فنية جميلة وأن إبداعي هذا فريد من نوعه على كامل القطر الجزائري وعلى العالم كله، حيث شاركت في معارض ثقافية قليلة وهذا منذ 1982، و بالرغم من أنني لم أشارك إلا قليلا فعملي التشكيلي الفريد من نوعه أذهل الحاضرين الجزائرين منهم و الأجانب، إلا أنني مهمش كل التهميش في ولايتي مستغانم، أما فيما يخص مديرية الثقافة لولاية مستغانم فإنها لا تقوم بعملها كما يجب فلديها بعض الفنانين تعمل معهم و البعض الآخر لا كما هو الحال معي ، فلا أطالب أي مقدمات مالية لا في الغنى و لا في الرزق و لا يغيضني حقي مثل حق بلادي.

فخامة الرئيس لماذا؟ لأنني فقير، و يتيم الوالدين و ليس لي المعارف، و لا حول ولاقوة إلى بالله جل جلاله.
حيث قولكم: “الذي لديه حق يأخذ حقه”، فأنا عندي حق و لكن ليس بيدي، و قولكم: “دعِمو الإبداع الجديد في المعارض”، و لا يوجد أي تفوق فيه بالنسبة لي، و قولكم: “الذي يريد أن يشتكي بأحد يجب أن يكون عنده حجة و دليل”، و أنا في يدي ذلك، و المشكل الواقع في المديرية أنه يوجد عامل و هو السيد زين الذي قال بلسانه: الذي قال أن يدعمو الإبداع الجديد في المعارض ياتي بنفسه و يقوم بهذا التدعيم و أنه لا يوجد لدينا أي مدخول لعملك هذا”.

سيدهذا الكلام حقيقيا لا أشكك في كلامي و لا اكذب على اي أحد، و الكلام الذي أقوله حق لي و لي بلادي الحبيبة، و أنا منذ 1982 و أكافح من اجل هذا العمل و لا يوجد دولة من غير دولتي و لا مسؤولي غير مسؤولي بلدي ألجئ إليهم.

لذا أناشد حضرتكم الموقرة، طالبا يد المساعدة و السند التام، للإتصال بالسلطات المعنية مديرية الثقافة لولاية مستغانم لمساندتي في عملي الفني و أي إبداعه جديد آخر ، و هذا لتسهيل مهمتي الفنية، وعدم غلق الأبواف في وجهي و المواهب النادرة، حيث الفنون الأخرى مخصصة إلا لفئة صغيرة تملك النقود والنفوذ.
أخيرا، أريد الإنتحار من أجل مسؤولي عديمي الفائدة الإستغناء و الحرية في مناصبهم.

أرجوا من المولى جل جلاله أن أكون عند حسن ضنكم، تقبلوا مني فخامة رئيس الجمهورية فائق عبارات التقدير و الاحترام، و شكرا

المعني السيد بن شاعة مفتاح

By: meftah benchaa

Uncategorized

One Response

  1. سوهام says:

    والله فنان مثل هذا لا بد من الإهتمام به ، وخاصة أنه يتيم الوالدين

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *