ظلم الايجار القديم فى مصر

نحن اصحاب العقارات القديم فى جمهورية مصر العربية نتنعرض لظلم فادح فى املاكنا حيث نظمنا وقفات احتجاجية ضد قانون الايجار القديم وشكاوى والتماسات حيث نعانى من تدنى وثبات القمية الايجارية لمدة ستون عام فهل يعقل أن يكون ايجار الشقق تترواح بين ثلاث جنيهات واربعون جنيهآ ونحن سنة 2011 مع العلم بأن اغلبية المستأجرين احوالهم المالية افضل من الملاك وعندهم شقق واملاك ومع ذلك الاغلبيه منهم يقومون باغلاق الشقق ويتركونه خاليه مع العلم بأن المرتبات زادت مائة مره والاسعار كذلك والايجار الشهرى ثابت منذ زمن يقرب اكثر من ستون سنة ماضية كما أنه لايجوز شرعآ أن تورث املاكنا لابناء المستأجرين واولادنا لايجدون مأوى لهم وأن عقد الايجار القديم يعتبر مخالف للشرع حيث أن العقد الصحيح هو المحدد المدة وليس الابدى مع العلم بأن المسئولين فى مصر منتفعين باستمرار هذا الظلم لذلك نناشكم مساعدتنا وتحقيق العدالة المنشوده لنا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
By: خالد عبدالقوى

5 Responses

  1. الاقتراح لحل الموضوع ورفع الظلم وتطبيق العدل الدى شرعة الله فى الاديان الدى انزلها وفى البلاد التى لا دين لا يوجد مثل القانون الذى فرضة حاكم ظالم لعمل شعبية على حساب الحق الاهى الذى اعطة الخالق لمخلوقاتة حيث الملك لله واستخلفة لمن يشاء فى الارض وضع له التشريعات ولكن هل من مستجيب لرفع هذا الظلم وارجاع الحق الى اصحابة فى ايام ما بعد الانتهاء من ثالث حاكم ظالم حكم مصر وقد استحلى المستاجرين هذا القانون واشتروا الشقق التميلك والسيارات واجهزة التكييف ورغم ذلك يحجزون الشقق المستجرة باسمائهم ويورثها لابنائهم حيث انهم يروثون فى غير املاكهم التى شرعها الله ويرمون كل نهاية شهر الملاليم وهى اقصى حد عشرة جنيهات فى ارقى المناطق وهذة العشرة جنيهات ثمن كيلو ليمون الان
    وحزمة الجرجير 25 قرش ويدفعون عشرون جنيهة او ثلاثون لمن يمسح سياراتهم فى الشهر ويدفعون فواتير الكهرباء الازمة للتكييف هى بالمئات وغير ذلك من مصاريف معيشة وبزخ وهنا ( هنا اتوجه الى ولات الامر سواء المجلس العسكرى او الوزارة الحالية او وزارة الاسكان ان يصححوا ما حرم الله فى توريث غير الملك على العلم اننا نعلم جيدا انا من فى يدى المسئولية لتغير هذا القانون وارجع الحق لاصحابة لن ينصيطوا الى عدل الله لانهم اصحاب مصلحة حيث سوف تجدهم يسكنون فى شقق اجرها عشرة جنيهات ويملكون الشقق والفيلات والشليهات والسيارات ويسرفون ببزخ ) امثال كلا من ( فتحى سرور الذى يقتنى شقة فى جاردن سيتى بهذا الايجار والمستشار فاروق نجيب رحمه الله الذى ورث الشقق بحكم المحكمة الدستورية فى 13\ 11\2002 لابناء والزوجة والام والاب لمرة واحدة هكذا شرع هذا الرجل للتوريث مخالف شرع الله للشقق المستجئرة ليس الملك وياترى هل يدفع فاتورة هذا التشريع فى السماء وماذا سوف يقول لله الخالق حيث لاتوجد واسطة ولا جاة ولا محسوبية ولاسوف لا ينفعة ما لشرعة وحرمة الله ) فهل يا ولات الامر الان او من سيتئى من بعدكم ان تعيدوا الحق الى اصحابه و تراعو ا الخالق الذى خالقكم الذى انتم الية ترجعون فى يوم ما وياهول هذا اليوم من عقاب الله وعذابه واقول للمستئاجرين الذين يملكون المال والسيارات والشقق ويصرفون الاف كل شهر ان يتقوا الله ويعيدوا الحق لاصحابة لان دعاء المظلوم مستجاب قبل فوات الاوان ولن ينفعك ابن حجزت له ما لا يحق ولاتكلوا اموال الناس بالباطل لان العذاب قادم والعدل قادم ولو تاخر واعلموا ان كل لحم من حرام النار اولا به وانتم تاكلون الحرام ولعكم لا تعلمون يرفعون ايديهم الى السماء ليبغوكم الله المرض والجوع ونقص الاموال والثمرات التى تنعمون بها ويحرمكم من راحة البال واعلموا انا الله عدل وليس بظالم وقد يتاخر عدلة ولكن سوف ياتى فى وقت من الاوقات ان لم يكن ارجاع الحق بالقانون فاننا ندعو الله ان يرسل على هذا البلد حسبانا من السماء فتصبح صعيدا زلقا واعلموا ان الحق حق والعدل عدل وسوف يعود قبل ان تخسروا ديناكم واخرتكم

  2. حسبنا الله ونعمة الوكيل فى كل مستأجر .

  3. هل من العدل ان يعيش مستأجر فى شقة بثمن بخس هو 5 جنيهات وسعر كارت شحن محمول 10 جنيهات . هل هذا هو العدل يا من تقولوا انكم مسلمون وتعرفون شرع الله . هل شرع الله ان يظلم ملاك العقارات ولا يستطيعوا التصرف فى املاكهم التى يتورثها المستأجرون بالباطل دون حق . اقول لكل مستأجر قبل ان يقف بين يدى الله يوم القيامة ويسأل عن هذا الحق المغتصب الذى تم وضعة قانون ظالم وطبقه حاكم ظالم وتبعه حاكم ظالمين لا يعرفون ما هو الحق الذى شرعه الله . نحن نرى كثير من المستأجرين يغلقون تلك الشقق ويعيشعون فى شقق تمليك ونرى مثال اخر ان صاحب عقار لا يستطيع ان يوفر لابنة شقة حتى يزوجه فيها . ربنا ينتقم من كل المستأجرين اكلين حقوق الملاك .

  4. محمد says:

    انا معنديش املاك ايجار قانون جاهلى بس نفسى اشارك لرفع هذا القانون اللذى لايواكب هذا العصر لانى اعرف ملاك واعرف مستاجرين والمفروض المستاجر يتكسف من ربه وهو بيدفع اربعة قروش يوميا ثمن سكن شقه كبيره كان زمان فى اتفاق بس الدنيا بتطور والحكومه رفعت اسعار كل شيء ليواكب التطور ما عدا هذا القانون الجاهلى لم يطور لمصلح لواءات قدامى وغيرهم ممن ينتفعون من هذا القانون العاجز وعلى فكره كل يوم نسمع عن مشاجره بين المالك والمستاجر لسبب ان الاجواء بينهم مشحونه من هذا الظلم البين للجميع والساكت عن الحق شيطااان

  5. محمد says:

    الحل زى ما كل القوانين اتعدلت لتواكب التطور يتعد القانون الجاهلى الاثرى دا دا الاجانب شويه وحيتفرجو علينا وحتبقا قوانينا تبع هيئة الاثار

Leave a Reply

Your email address will not be published.