شكوى الى السيد رئيس الجمهورية

سيادة الرئيس : ماذا نقول و نفوسنا لم تسعها كل هذه الأكوان برغم رحابتها للظلم الذي نعانيه ، ضاقت بنا السبل و حال بيننا و بين ما نريد البوح به في هذا الوطن الذي ساد فيه حيف الإداري. ماذا نقول ونفوسنا أستوطنها اليأس وهامت عليها صقور الجور. كل يوم نمنّي أنفسنا سيادة الرئيس بأن لنا في هذا الوطن بريق أمل نحارب به غبننا، توسمنا فيك الخير و دعونا لك في السر و العلن و قلنا يا ربنا أرحم من رحمنا وأحم من له النية في حمايتنا لكننا يا سيادة الرئيس لا زلنا تحت عضة الإدارة ومن يمثّلها. لا نتكلم بالمطلق إنما حتى الكرش تلد الصبّاغ و الدبّاغ كما نقول في لهجتنا العامية. ماذا نقول لك سيادة الرئيس و الأب و الصديق .
نحن لم يظلمنا رئيس الجمهورية إنما ظلمتنا الحكومة بتعديها حدود ما منحنا إياه القانون من حق وما منحنا إياه الوطن والدولة، لم يظلمنا الجنرالات الذين يأكل لحمهم الكثيرون، لكن ظلمتنا الحكومة’ نحن لا يعرفنا ضابط أمن و لا عقيد جيش ليظلمنا إنما تعرفنا أنت والحكومة . ماذا أقول يا سيادة الرئيس و قد حرمونا حقنا الشرعي و كتموا صرخاتنا التي لم تصل لفخامتكم فمتى تأتي إصلاحاتك بشمس الأمن و الإستقرار على وطن العدل و العدالة .
نحن شريحة تبنتها كل الوزارات و الإدارات المركزية تحت لواء الأسلاك المشتركة و لما قامت الدنيا بتسوية لوضعيات الموظفين المستقرين همشنا بذنب اننا إستفدنا من تسوية او خبش رؤوس إثر صدور القانون الخاص بالاسلاك المشتركة في جانفي 2008 و أول قانون تعويضات صدر هو قانون الاسلاك المشتركة في جوان 2010 و هو عبارة عن فتات فقط .
كيف بربك أن يأتي التعديل الأخير بتصنيف حاملي الشهادات العليا بظلم من هم تحت إمرتك سيدي حيث يلاحظ فراغ بين الدرجتين 10 و 12 مع إهمال الدرجة 11 التي هي من حق حاملي شهادات التقني سامي المعادلة لبكالوريا +3 سنوات مقارنة بحاملي شهادة ليسانس بكالوريا +4 في الدرجة 12 و مهندس دولة بكالوريا+5 سنوات في الدرجة 13 .
كيف بربك ان يتقاضى أخر موظف بمديرية الأمن او قطاع العدالة المصنف في الدرجة 8 اجرا يفوق راتب مهندس دولة ؟
أليس من الحق و العدل صياغة سلم تصنيف موحد يتماشى و المستوى الدراسي بإصلاح شامل على مستوى الوظيف العمومي أم أنه مقتصر فقط على حركة المديرية و إستبدال الشخصيات فقط
ألستم انتم سيدي من تدعون إلى عصرنة القطاعات فكيف تكون العملية فقط بتجهيز المصالح و تأثيثها بآرقى التجهيزات مع ترك من هم اساس الدولة و إطاراتها السامية على خط التماس .
شهدت الايام الاخيرة في دولة العدالة هبة و تهافتا لتسوية الاجور و الوضعيات لنصدم اخيرا اننا فئة لا حق لها في الحق و العيش الرغيد من إصلاحات اثريت بها سيدي دولتك .
بإعتبار اننا نمثل الطبقة المثقفة و جنود خفاء القطاعات الحساسة في دولتك سيدي نناشد حكمتك و عدلك بإلتفاتة عاجلة فما اجبر العقول الدامغة و الإطارات السامية للهروب و إستغلال خبراتهم من طرف دول الخارج إلا ما ذاقت صدورهم من ظلم الإدارات .
نعلم سيدي أنه ليس بوسعكم إستيعاب هموم و إنشغالات رعيتكم لكن نرجوا أن تصلك صرختنا قبل فوات الأوان لأننا ضقنا ضرعا من التهميش و الإحتقار .
نرى فيك الأب و الحبيب و صاحب الأمر و النهي في دولة طالما عرفت بعدلها و ثقل ميزانها في الأحلاف الدولية كما نتمنى أن يسود العدل بلادك سيدي و تقبل منا فائق الإحترام و التقدير .

نحن موظفو الأسلاك المشتركة لجميع القطاعات في الجزائر.
By: .

Uncategorized

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *