استغاثه من مظلوم فى وزارة البترول

“تحيه تقدير واحترام لسيادتكم”

“صرخة من مظلوم فى الأرض لعدالة السماء ثم إلى رجال الحق الأوفياء الذين تعودنا منهم دائما رفع يد الظلم عن كل مظلوم ورد الحق إلى أصحابه ”

الموضـــــــوع:- استغاثه من مظلوم فى وزارة البترول

ومضمون شكواى هو أنى كنت اعمل منذ أكثر من 8 سنوات في شركة بدر الدين للبترول ضمن عمال اليومية (المصرية للخدمات) وخلال ذلك الفترة كنت مثالا للعمال المجتهدين المتميزين ونيجه تفوقى وتميزى استعان بى مدير عام العمليات المهندس /عبد الفتاح شرف عند توليه مهام رئيس مجلس الاداره بشركة بتروا دارا ضمن مجموعه من العمالة الماهرة للعمل بحقول بتروا دارا
بالفعل وافقت على العمل معه واستلمت عملى الجديد بشركة بتروا دارا فى 1/7/2009 وخلال هذه الفترة أثبت تفوقى واجتهادى وكفائتى فوعدتنى الادارة العليا بالتعين.
و فى 6 ابريل 2010وفوجئت بالقرار الظالم الغاشم الذى سلبنى وظيفتى ومكانى الذى اجتهدت 8 سنوات للوصول إليه بالفصل التعسفى حيث صدر القرار دون سابق انذار ولا اعرف السبب وراء هذا القرار الغريب وليس أنا فقط بل معي كل من استعان بهم المهندس عبد الفتاح شرف ونزل علينا الخبر كالصاعقة حيث صدر القرار دون سابق إنذار ودون سبب منى.
وبعد ذلك الفترة تقدمت بأكثر من ألتماس للأستاذه / صفاء أدريس و المهندس / عادل محسن والمهندس / محمد زايد
والمهندس / محمد ناجى ولكن لم اجد غير المماطله وعدم الاهتمام .

ولهذا اناشد المهندس /عبدالله غراب التدخل السريع لانصافنا والغاء قرار الفصل التعسفى واعادتى الى عملى سواء فى احدى الشركتين وحفظ حقى فى التعين والتثبيت الذى هو مورد رزقى الوحيد لى ولاولادى ولاسرتى والذى اساعد منه ابى وامى الذى بلغا السبعين عام وسيادتكم اعلم بهذه المرحله ومصروفاتها من ادويه وعلاج .

وعلمنا ان هذا القرار نتيجة تصفيه حسابات مع رئيس مجلس الادارة الذي أحضرنا من شركة بدر الدين وجعلنا نترك وظائفنا السابقة ليستفيد من خبراتنا في مجال شركات البترول وإدارة المعسكرات الأعاشه والاستاذ/ محمد مصطفى نائب رئيس الهيئه للشئون الاداريه
وليس لنا أي صله بتصفية الحسابات هذه مع المهندس عبد الفتاح شرف ولا يوجد لدينا اى مخالفات . وقد قام زملائنا بشركة بتروا دارا بكتابه اكثر من مذكرة لأعادتنا للعمل وذلك لأدائنا المتميز واخلاصنا لعملنا .

واخيرا أختم كلامى باصدق الكلام لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ” إن لله عباداً اختصهم بقضاء حوائج الناس،حببهم إلى الخير،وحبب الخير إليهم،هم الآمنون من عذاب الله يوم القيامة

وتفضلوا سيادتكم بقبول وافر الاحترام،،،

مقدمه لسيادتكم : محمد فؤاد عبد الغنى

العنوان : 14ش محمد عثمان محرم باكوس الاسكندريه

By: محمد فؤاد عبد الغنى

Uncategorized

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *