شكوى إلى وزارة الصحة في الجزائر

بسم الله الرحمن الرحيم .نحن قابلات نعمل في مصلحة الولادة بمستشفى في مدينة سيق ولاية معسكر حيث نعاني من مشاكل صعبة لا حلول لها عند المدير .
أولا: عددنا لا يفوق ست قابلات ونعمل مناوبة 24 ساعة مقابل ثلاتة أيام راحة وكل فوج يتكون من قابلة وممرضة تتكفلن ب24 مريضة حيث تقوم القابلة لوحدها بتوليد ما يقارب 16ولادة .نحيطكم علما بأن عدد سكان مدينة سيق ما يقارب 80 ألف نسمة .وتأتين النساء الحوامل من مدن وقرى المجاورة للمدينة بالرغم من أنه يوجد به مصالح الولادة وقابلات ولكن لا يستقبلن الحوامل.
ثانيا: القابلات العاملات بمستشفى سيق لم يستفدن من العطلة الستوية لمدة خمس سنوات منذ 2007 بحجة عدم وجود قابلات بالرغم من أن كل سنة تتخرجن قابلات جدد ولكن لا يتم تعيينهم في مدينة سيق بل يتم ذلك في مدن أخرى من ولاية معسكر.
فنرجوا من الوزارة أن تأخذ هذا الموضوع بعين الإعتبار .لأننا نعلم بأن الوزارة لا تظلم أحدا.

By: hamadene kenza

Uncategorized

One Response

  1. الموضوع الذي سنتحدث عنه الان هو موضوع متعلق بصحة مرضى القصور الكلوي الذين يعانون ولا يجدون من يبعد هذه المعاناة عنهم والموضوع باختصار هو ان وحدة الغسيل الدموي بمستشفيات ابن سينا ولاية ادرار في عملية الغسيل الدموي للمرضي
    وجه عدد من مرض القصور الكلوي بمصلحة تصفية الدم بمستشفى ابن سينا بادرار نداء
    الى احد المسئولين وحتى والي ولاية ادرار قصد التدخل العاجل لوضع حد للاهمال واللامبالاة التي تعرفها المصلحة مؤخرا ، مما اثر بشكل سلبي على خدماتها الطبية المقدمة على ضيق المقر وتعطل مضخة المياه وآلات التصفية التابعة لها
    ويشتكي المرضى من الجهات محلية عديدة تؤكد هذا الكلام وتؤكد ما يعاني منه المرضي من جراء استخدام هذه المرشحات في عملية تصفية الدم ؟ لماذا الامبالاة في حياة وصحة المريض الذي يريد ان يعيش حياة شبة طبيعية كغيره من الناس؟، هذا بجانب العديد من المشاكل الاخري التي يعاني منها المرضي كنقص عدد الأطباء في الوحدة ونقض الادوية وعدم تواجد الاطباء وغيرها فلماذا هذا الاضطهاد لمرضي الفشل الكلوي الا يكفيهم ما فيهم الم وتعب وما يعانون من المرض في المصلحة من ما يحدث للمرضي ؟ اجيبوني بالله عليكم . ولمعرفة المزيد عما يعانيه مرضي الفشل الكلوي في مستشفيات ابن سينا ولاية ادرار عدم امكانية إجراء عمليات جراحية لزوع الكلى او ربط الشريان بالوريد على الرغم من وجود متبرعين وسط انتشار مرض الفيروس الكبدى و بينهم المعنيون ومن خلال جمعيتهم المحلية جمعية مرض القور الكلوي يحدرون من تفاهم معاناتهم الصحية ومن استمرار تجاهل مطالبهم من قبل ادارة مستشفى ابن سينا وبعض المسؤولين المقربين ، مطالبين بتوسيع المقر وزيادة عدد الات التصفية والاطباء وشبه الطبين المختصين ، محلين في الأساس يجد تدهور الحالة الصحية يوم بعد يوم ولكن لا حياة لمن تنادي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *