منحة إسكان في أبوظبي

إلى أصحاب السمو ”الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان ”و”الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم” حفظكم الله ورعاكم ، أتوجه اليكم بهذه الكلمات حيث يشتد الظلام هنا من مقري هذا الموحش فأتساءل إن كان لدي الحق في أن أحلم حتى وأنا أعيش في غرفة مظلمة و مع علمي بأن برنامج الشيخ زايد للإسكان يستثني الغير مواطنين، كل هذا لن يمنع قلب إمرأة جريء من الحلم والركض وراء حياة أكرم وأفضل . فأنا إمرأة تونسية متزوجة ولدي ولدان، اسكن في ستوديو أنا وعائلتي و وزوجي مهندس معماري أثقلته الديون والمصاريف وراتبه ضعيف وفوق كل ذلك زوجته عاجزة عن اسعاده. كيف سأسعده إن كنت أنا نفسي لا أشعر بالسعادة لأسباب مربوطة بضيق الوقت وضيق مكان العيش، لقد ترعرعت وسط عائلة ثرية ولم أتعود قط على العيش في ظروف مماثلة. أقسم لكم أن الحياة تستحيل في ظروف كهذه خاصة وأن زوجي يشتغل كل النهار. يضيق الوقت أكثر بغيابه وتضيق الحياة بضيق الغرفة. ساعدوني يا أهل الكرم والجود .أنا لا أطرق باب الدولة لأنها قوية بل أطرق باب الشهامة والأصالة العربية ، سمات عظيمة عرفناها في موطن الكرم والشهامة، موطن الإمارات . إرحموا عزيز قوم ذل ، وسعوا علي وعلى عائلتي بقبس من النور الله يوسع عليكم يوم الضيق، فجل ما أريده غرفتين وحوش العب فيه مع أطفالي لا أكثر(مطلب منحة الإسكان بسيط وكلفته أكثر بساطة) …لن يضيق يا شيوخ الإمارات جاهكم بي إذا الكريم تحلى بإسم الكريم والشهم بإسم الشهم والأصيل بإسم الأصيل. رجائي فيكم كبير وثقتي أكبر. اتمنى أن يصل صوتي من هذه الغرفة الضيقة. وإلى ذلك الحين لن يموت أملي ولا انتظاري وسط هذه العتمة… والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *