إنقذوا هذه الأسرة

بسم الله الرحمن الرحيم
السادة الكرام /
تحية طيبة وبعد,,,,,,,,
مقدمه لسيادتكم / أسامة بكر حسن حسن
العمر /40 سنة ـ الجنسية/ مصري ـ أحمل جواز سفر رقم/11219561
هاتف رقم /0557336980
الموضوع
أعمل بالدولة منذ أكثر من 13 عام ـ متزوج ولدي 4 أبناء في مراحل التعليم المختلفة ونعيش معا فوق أرض هذا الوطن الطيب أكد وأكدح ليل نهار من أجل توفير حياة كريمة لأسرتي بالإضافة إلي أنني متكفل بنفقات معيشة وعلاج أبي وأمي في مصر إلي أن توفي الله ابي بعد صراع طويل مع المرض منذ ما يقرب من عامين ،بعده أصيبت أمي بجلطة شديدة أقعدتها عن الحركةوما زلت متكفل بنفقاتها ونفقات العلاج والجلسات الباهظة.
كانت معاناتي تتمثل في تدبير مصاريف الحياة اليومية+ السكن+المدارس+العلاج بالإضافة كما أسلفت إلي نفقات الوالدين
وكنت اعمل بوظيفة محصل ديون بإحدى شركات القطاع الخاص ووصل راتبى إلي6000 درهم وأجبرتنى الشركة منذ أكثر من 5سنوات إلي أن أشتري سيارة جديدة وأستخدمها في العمل وذلك تطبيقا لسياسة الشركة الجديدة وأن تعطيني بدل إنتقال 1800 درهم وكانت السيارة تكلفني شهريا مايزيد عن 3500 درهم حيث أنني كنت مقيم بعجمان ومسؤول عن التحصيل في أبو ظبى والعين حتى حدود الدولة وبسبب ذلك وبسبب ما سلف ذكره أضطررت إلي الإستدانة من البنوك وبطبيعة الحال و كما هو متوقع مع مرور الوقت لم أستطع الوفاء بالدين للبنك .
ظل البنك يطاردنى ويلاحقني في العمل مرة بالإتصال بالشركة وإرسال الخطابات والفاكسات والإيميلات ومرات بالحضور شخصيا وشكواى إلى الإدارة وإنتهي الأمر منذ سنة تقريبا برفع دعوتين قضائيتين ضدي في العين والأخرى بأبو ظبى والحكم جزائيا فى الأولى بشهر مع الإيقاف وفى الثانية بالغرمة 1000 درهم وتم فصلي من العمل.
ومنذ سبتمبر2013 وأنا بدون دخل وأبحث عن عمل ولكن دون جدوي وأضطررت للبقاء بالدولة حتي ينتهي أبنائى من الإمتحانات حتي لاتضيع عليهم السنة
وما أن إنتهت الإمتحانات حجزنا جميعا للنزول إلي مصر وفى مطار الشارقة يوم 20/4/2013 وعند كاونتر الجوازات تم منعى من السفر وسط بكاء زوجتى وأولادى ولكننى أقنعتهم بالرحيل وسوف أتبعهم أنا لاحقا.
وبالسؤال تبين أن بنك راس الخيمة الوطنى أقام دعوي مدنية ضدى بمبلغ 114000 درهم وهذا غير صحيح وإستصدر أمرا بالحجز التحفظى على ممتلكاتى ومنعى من السفر.
وأنا الأن بدون عمل بدون إقامة بدون دخل ,أولادى وزوجتى وأمي المريضة فى بلد وأنا فى بلد لا استطيع العمل ولا السفر ولا إعانتهم
هل ستموت أمى دون أن أراها وتدعوا لى ؟ماذا ينتظر مصير زوجتى وأطفالنا الأربعة؟إنهم فى إنتظار عودتى كي نبدأ من جديد.
روى الإمام مسلم عن أى هريرة ـ رضى الله عنه ـ عن النبى ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال:(من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة , ومن يسر على معسر يسر الله عليه فى الدنيا والأخرة, و من ستر مسلما ستره الله فى الدنيا والأخرة, والله فى عون العبد ما كان العبد فى عون أخيه) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
هذا والله الموفق والمستعان,عليه توكلت إليه انيب,
سبحانه هو نعم المولى ونعم النصير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *