التحقيق في الوضع الكارثة بطنجة بمشتشفى محمد الخامس

رسالة الى جلالة الملك محمد السادس
الموضوع : التحقيق في الوضع الكارثة بطنجة بمشتشفى محمد الخامس
سلام تام بوجود مولانا الامام

أتكلم بكامل قواي العقلية والبدنية أنا الموقع أسفله السيد التومي هشام المغربي الجنسية الحامل للبطاقة الوطنية رقم 243174 BJ المزداد بالبيضاء . ملف رقم 498/اخ/13 هاتف رقم 2120625015602
بعد لجوئي لله عز وجل و بكائي عليه ، ودعائي على الظالمين أعداء الوطن من أطباء فاسدين و أصحاب سلطة ظالمين ومتآمرين ، والذين أصبحوا يسيئون للوطن وللمواطنين رغم أدائهم القسم العظيم . و لما قلدكم الله به من تحمل للمسؤولية بين المؤسسات والعباد ولما مسنا من ضر في فلذة كبدنا و جوهرة فأدنا المسماة قيد الحياة اية التومي ذات الأربع سنوات وثمانية أشهر ارفع شكاتي للتحقيق في التأمر الحاصل في ملف اية التي أسلمت الروح داخل غرفة العمليات والتي توفيت في ظروف غامضة؟ للتذكير فآية التومي قد توفيت داخل غرفة العمليات ، بعد إجراء عملية جراحية لم تكن بحاجة إليها ، و لم تتوجه للمركز قصد إجرائها ، وفاة آية التومي التي لم تكن ضحية خطأ طبي . بل كانت ضحية قتل تهاونا ،الدكتور خالد الغنيمي،الذي قام بإجراء العملية أكد أن مندوب وزارة الصحة عاجز كليا،على أداء مهامه و دفع الأطر الطبية إلى القيام بواجبها وتعويض النقص الحاصل في مجموعة من المراكز الاستشفائية، مشيرا إلى تعثر عدة عمليات جراحية جراء غياب طبيبة متخصصة في التخدير والإنعاش بمستشفى محمد الخامس، منذ ستة أشهر بعد حصولها على التقاعد النسبي.كيف أجريت العملية لطفلة لم تكن بحاجة لها وكيف نسكت والطبيب القاتل يخرج بتصريحات تستفزنا لبعض الجرائد الالكترونية صوت و صورة ، الدكتور خالدالغنيمي الكاتب العام المحلي للحزب الإشتراكي الموحد بطنجة ، و الكاتب المحلي للنقابة الوطنية للصحة بطنجة المنطوية تحث لواء الكونفدرالية الديمقراطية الذي سبق أن حوكم ب 4 أشهر موقوفة التنفيذ ، وذلك لنفس الأسباب ، ليعاود الكرة مع الطفلة آية التومي بمجرد عودته لمزاولة مهنتة.دون اذن وموافقة الوالدين.والتخطيط للإفلات من العقاب .
أحيطكم علما أننا تعرضنا للاعتقال بالدائرة الثالثة بطنجة يوم 13/12/2013 ووجهت لنا تهمة تخريب ممتلكات المستشفى وثم تعنيفي للتوقيع على محضر الشرطة دون قراءته ولقد ثم الضغط علينا للقبول بالأمر الواقع وتسلم الجثة في الوقت الذي كنت أطالب فيه بحضور الشرطة العلمية . ولقد سلموا لنا وثيقة تبين ان الوفاة كانت طبيعية ستجدونها رفقة الملف كما ستجدون ورقة المعلومات او ما يسمى بالملف الطبي والذي يحمل فقط اسم الضحية و ستجدون سيدي نسخة من محضر الشرطة وهي تدعي أنها لم تجدني في حين انا معتقل واعنف في الدائرة الأخرى وستجدون نسخة من الشكاية الموجهة للسيد وكيل جلالة الملك بمحكمة الاستئناف بطنجة موضوعها التحقيق في وفاة الطفلة اية التومي داخل غرفة العمليات وليس كما جاء في محضر الشرطة في قسم الإنعاش .وستجدون تصريح الطبيب الذي أجرى العملية وهو بمثابة شهادة ضده وضد المسئولون عن القطاع وخاصة وزير الصحة السيد الحسين الوردي و مندوب الصحة وهذا رابط الفيديو لتصريح الطبيب

الى تاريخ اليوم ل نتوصل بنتائج تقرير التشريح الطبي
تقبلوا فائق احترامنا وتقديرنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *