الي متي الاضطهاد يا عرب ؟

شكوتي ليست شكوه خاصه لي مع اني في عمق تلك الشكوه و حياتي من اولها لاخرها هي مجموعه من الصرخات و الدموع من تلك الحاله التي وصلنا فيها من اضطهاد للمسيحيين و بالاخص بمصر .
نعم أنا مصري مسيحي قبطي اب عن جد شكوتي مزدوجه هي الاهانه الدائمه من الجميع بالعمل و الشارع و في قنوات التلفاز و في قنوات الفضاءيات الاسلاميه و في مكروفونات المساجد كل لحظات حياتي و حيات ملايين الاقباط اصل هذا البلد هي المعاناه الدائمه في كل مكان لا لشيء الا لاننا اقباط مسيحيين مع اننا الاولي بالوطن فنحن الدم الاصلي لفراعنة مصر و بناءة الاهرام و لكن نحن بوطننا نعامل كدرجة تانيه و تالته و رابعه ايضا . هذا غير اختطاف منظم لابناتنا المسيحيات بحجه انهم اعتنقوا الاسلام و هذا كله كذب في كذب بل هم يخطفونهم و هن دون سن البلوغ و يهددونهم و يغتصبونهم و بعدها يجعلوهم تحت التهديد يسلموا.

اما الشكوه الاخري فهي لاصحاب لي كثر هم من المتنصرين الذين تركوا الاسلام و اعتنقوا المسيحيه عن اقتناع و ايمان و فرح عظيم فهم يهانون و يشتمون و يضطهدون اشد الاضطهاد و منهم من يخطف و منهم من يصل لحد القتل و لا احد يعلم عنهم شيء .

هل هذا دين الله ان يحض علي الكراهيه و ان يبقي الانسان مسلم غصب عن نفسه و عن قناعاته الشخصيه؟ هل يريد الله اناس يعبدونه رياء في رياء و كذب في كذب ؟ هل هذا هو ما يريده اله الكون ان وجد هكذا؟ ام هذا قانون لعاصابات المافيا ؟ أنا لا اريد ان أهين احد و لا اهين معتقد احد مهم كنت مختلف معه لكن اين الحرية في المعتقد يا مصر اين الحرية في الدين و التدين بأي دين يا مسلمي مصر و يا عرب كلكم اين اله العدل يا عرب اين اين ؟

غير مصنف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *