شباب اتظلمت وهمه قادرين يردوا الظلم باديهم

بسم الله الرحمن الرحيم بسم الله مالك الملك
السيد وزير الداخليه لجمهوريه مصر العربيه: لن اطيل على سيادتكم فى كلامى :
ارجو من سيادتك التنبيه على رجالك افراد الشرطه انه يوجد فى هذا البلد عقول يجب ان تحترم منهم من اتم دراسه عليا (خمس سنوات واربع سنوات)مثلهم كمثل الضباط الذين هم تحت امرتك ومنهم من هو اقل من ذلك مثل(فوق المتوسط)مثلهم كمثل الامناء الذين هم تحت امره ضباطك ولا يجب على رجالك التهجم على تلك العقول وسلب ادميتهم وسبهم وقصفهم بل وضربهم بالدكم ومؤخرات البنادق لمجرد ان امين شرطه بيسأل واحد منهم فين بطاقتك فرد المواطن ارينى كارنيهك ولما اخذونى الى القسم لفقولى قضيه سلاح ابيض واصبحت مجرم واعامل معامله المجرمين وسامحت مره ولكن المصيبه ان هذا الامين اخذ الموضوع على محمل شخصى واصبح متربص لى فى الرايحه والجايه واخذنى مره اخرى وفعل مثل سابقتها ولكن هذه المره حجزنى لمده 24 ساعه بغرفه حجز داخل قسم مصر القديمه بها جميع انواع اللمخدرات من حشيش وبرشام وانواع لا اعرف عنها الكثير مجموعه اخرى من داخل الحجز مسؤله عن حيازه الاسلحه داخل غرفه الحجز والحمد لله ان وكيل النيابه افرج عنى قبل ما اقول كل الكلام ده فى النيابه سيدى الوزير لقد انعم الله على من العلم ما يمكننى من البحث وراء اخطائى لتصحيحها وعندما بحثت لتصليح عيوبى وجدت انه ليس انا فقط من يحدث معه مثل تلك الامور ولكن الان اصبحنا عددا كبيرا اتظلم من قله تعليم رجالك وعدم احترامهم لحقوقنا الانسانيه وسحق ادميتنا تحت اقدامهم واننا واصبح بيننا الكثير من الشباب بل ورجال تعدوا سن الاربعين قد اهانوهم رجالك وتركوا المتسولين والدواليب المفتوحه علنا فى الشوارع وقضايا الرشوه والاغذيه الفاسده ومن هم يسهلون عمليه ترويج السلاح والمخدرات داخل البلدو قضايا الغش التجارى اللتى تضم رغيف العيش والخضار وغيرها من القضايا المفتوحه امامهم اخذ رجالك يهتمون فقط باهانه اولاد الناس المحترمه سيدى الوزير نرجو ان تكون رسالتى قد اوضحت بعض المفاهيم لديكم كمانرجو من الله عزوجل ان لا نضطر انا وكثير ممن ظلموا فى هذا البلد ان ننتزع حقنا وكرامتنا من ايد رجالك واود احاطه سيادتك بأن الشكوى القادمه ستكون لوزاره العدل وبعدها للصحافه وبعدها للاعلام ولاادرى الى اين ستأخذنا رحله البحث عن كرامتنا واود اعلام سيادتكم اننا مأمورين من المولى عز وجل بأ نطيعكم فأنتم اولى الامر منا ولكن بما يرضى الله ورسوله فكونوا محل ثقتنا ووفقكم الله .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *