إقامة مصنع بلاستيك كبير ومضر داخل الكتلة السكانية المزدحمة

بسم الله الرحمن الرحيم
(إن الحكم إلا الله)
صدق الله العظيم
أستغاثة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
السيد الأستاذ / وزير التمنية المحلية —- المحترم
تحية طيبة وبعد ،
مقدمة لسيادتكم: أهالى قرية إخناواى – مركز طنطا-محافظة الغربية والقانتين بجوار موقف الصحارة بمدخل قرية إخناواى-أرض ورثة الحاج/إبراهيم الشرقاوى حوض الزلاقة القبلى
ضد المهندس/ السيد مصطفى على الأقرع صاحب مصنع بلاستيك وتطريز والمكون من 3 أدوار
الموضوع
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المشكو فى حقه يقوم الآن بتجهيز مبنى من 3 أدوار لصناعة البلاستيك وهذا المصنع يقع داخل الكتلة السكانية ومحاط بمنازل من الأربع جهات وعرض الشارع لايزيد عن 3 أو 4 أمتار وبهذا يكون المصنع داخل الكتلة السكانية مخالفاً بذلك القانون وكذا شروط البيئة وهذا المصنع له تاثير فعال وضار على أهالى المنطقة لما ينبعث منه من رائحة كريهة تتسبب فى العديد من الأمراض المزمنة ومنها السرطان والربو والأمراض الأخرى وكذلك إشغال الطريق وإعاقة حركة الطريق من إلقاء المخلفات الناتجة من بواقى التصنيع وتتسب فى وجود حشرات علاوة على صدور أصوات الماكينات بصوت عالى يتسبب عنها ضوضاء وإرهاق وإزعاج للأهالى من النوم وهناك أطفال فى مراحل التعليم المختلفة وكبار السن وقد أقيم هذا المصنع بمساعدة أحد العاملين بإدارة المشروعات بالوحدة المحلية بقرية إخناواى والذى يعمل أيضاً مقاول ويدعى جمال عبدالرازق الحيلة ( وهو من قام ببناء هذا المصنع ) والذى يسعى حالياً جاهداً على إنهاء الأوراق الخاصة لهذا المصنع بحكم عمله فى الوحدة المحلية وكانت البادرة لهذا الموضوع دخول تيار كهريائى 3 فاز .لتشغيل المصنع والسؤال هنا كيف ولماذا تم دخول هذا التيار وحسب ماتردد فإن المذكور قام بدفع مبالغ مالية إما فى صورة إكراميات أو رشاوى أو خلافه للمعنيين بهذا الموضوع لدخول هذا التيار وهو يتباهى بذلك.
وحفاظاً على أرواح أهالى المنطقة وعلى المرضى وكبار السن والفتيات من سماع أصوات العاملين بداخل المصنع وعلى الرغم من طلب الأهالي من المذكور وبصفة ودية بعدم تشغيل هذا المصنع فى هذا المكان وتشغيله خارج النطاق السكانى حفاظاً على الأهالى من الأمراض المبينة أعلاه وللأسباب الواضعة أعلاه بذات المذكرة إلا أنه رفض ذلك وقرر بأنه على إستعداد لدفع مليون جنية أو أكثر لإستخراج الرخصة مستغلاُ بذلك علاقاته بالمسئولين وضعاف النفوس داخل الجهات المعنية باستخراج الرخصة والسعى على فتح المصنع وخوفاً وعلى أولادنا وأوراحنا والأسباب الموضحة فى المذكرة وخوفاً على حدوث مشاجرات بينه وبين القانتين بالمنطقة من فتح المصنع تقدمنا بشكوانا هذه والموقع عليها من أكثر من شخص يرغب بوقف الترخيص والعمل بهذا المصنع ملك المشكو فى حقه وخاصة وأننا فى دولة المؤسسات والقانون
لذلك نلتمس من سيادتكم التكرم بالتحقيق فى شكوانا هذه ومحاسبة من قام بمساعدته بمخالفة القانون وخاصة الشخص المذكور فى هذه المذكرة ( جمال عبدالرازق الحيله ) والعمل على إيقاف الترخيص حفاظاً على المنطقة من وقوع أى كارثة لا قدر الله من حالة عمل المصنع
ولسيادتكم من جزيل الشكر الإحترام

By: أهالى قرية أخناوى مركز طنطا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *