الدقهليه مصر

ابنتى فى السادسه عشر من عمرها اصيبت بإنسداد معوى وبعد عمل الاشعه والتحاليل تبين ان سبب الانسداد ورم خبيث وكان من الضرورى دخولها العمليات فورا ولسوء حالتها طلب منا الطبيب المعالج ان نوفر عدد 4 اكياس دم o سالب وكنا ف مستشفى ف المنصورة وابعد عن قريتى مسافه 40 كيلو متر وليس معى سوى زوجتى وابنتى مريضه التى كانت قد دخلت غرفه العمليات وزهبت الى مركز الد م الاقليمى بالمنصورة وتوسلت الى كل من هناك فلم يعيرونى اى اهتمام رغم انى شرحت حاله ابنتى وطلبت منى الدكتورة بالمركز 8 اكياس دم مقابل كيس واحد بخلاف 110 جنيه ورفضت كل توسلاتى سيدتى الوزيرة عفاكى ربى انتى واولادك لو كانت هزه ابنتكى مازا كنتى تفعلين؟ وخرجت دون ان احصل على قطره دم واحده واتصلت بجمعيه رساله وحضر اثنان من المتبرعيتن انقزوا ابنتى والمفاجأه سيدتى اننى من ابناء وزارة الصحه واعمل مراقبا صحيا بإدارة منيه النصر الصحيه التابعه لمدريه الشؤون الصحيه للدقهليه وفعلوا بى زلك فما بالك لو كان المحتاج للدم من خارج الوزراه مازا كانوا سيفعلون به ؟ ولم تأخزهم اى شفقه بى ولا بإبنتى حسبى الله ونعم الوكيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *