سفارة فرنسا بالجزائر تطرد 70 عائلة جزائرية بدون وجه حق

بسم الله الرحمان الرحيم
سكان عمارات 108 ، 109 ، 110 ،111
حي عين الله بلدية دالي إبراهيم الجزائر
الجزائر في 25/03/2012

إلي معالي فخامة السيد
رئيس الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
القاضي الأول في البلاد

الموضوع: طلب تدخل
سيدي رئيس الجمهورية،
إن موضوع رسالتنا يتعلق بانشغال عميق يؤرق رجال ونساء وحثي أطفال عائلات جزائرية ، أضحت تشعر باليأس المفرط وفقدان الأمل في العيش الكريم في مساكنها .
نحن الموقعون أسفله سبعون (70) عائلة من سكان حي عين الله عمارات 108 ، 109 ، 110 ،111 بحي عين الله بلدية دالي ابراهيم دائرة الشراقة ولاية الجزائر ، يسمحون لأنفسهم بعرض حالتهم الاجتماعية التي آلوا إليها جراء محاولة طردهم تعسفا من طرف محضر قضائي باستعمال القوة العمومية و ذلك لصالح سفارة فرنسا بالجزائر التي ادعت بان هذه العمارات هي ملك للسفارة الفرنسية بموجب وثيقة إدارية تحوز عليها ،و المتمثلة في تحويل أملاك عقارية محررة بتاريخ 28/07/1984،هذه الوثيقة التي تم رفضها أمام العدالة الجزائرية في بعض القضايا التي تم الفصل فيها أمام محكمة بئر مراد رايس التي رفعتها السفارة الفرنسية بصفتها مدعية ضد سكان حي عين الله،
حيث تم الإقرار من طرف محكمة بئر مراد رايس القسم العقاري المختص في هذا المجال بإن صفة المالك غير ثابتة في حق السفارة الفرنسية باعتبارها لا تحوز على عقد رسمي مشهر كما تقتضيه القوانين الجزائرية، وذلك مثلما تبينه الوثائق المرفقة .
غير انه بالنسبة لمعظم ساكني العمارات فقد تم الفصل في القضايا المرفوعة ضدهم أمام القسم الاستعجالي (الذي ليس مختص في القضايا العقارية) لصالح المدعية السفارة الفرنسية بقبول دعواها و الفصل بطرد المدعى عليهم و كل شاغل بإذنهم إلي الشارع ، حيث حاول المحضر القضائي مرفوق بالقوة العمومية تنفيذ قرارات الطرد ضد تسعة (09) عائلات دون إخطارهم و لم يتم تعليقها لا في لوحة الإعلانات الخاصة بمحكمة بئر مراد رايس و لا في لوحة الإعلانات الخاصة ببلدية دالي إبراهيم مما تسبب في إغماءات وسط النسوة خاصة العجائز و هلع للأطفال الذين أصيبوا بالذعر مما سبب لهم إضطرابات نفسية خاصة و أنهم متمدرسين في الأطوار التعليمية دون مراعاة لمستقبلهم الدراسي .
يتبين من خلال هذه الوقائع أن محكمة بئر مراد رايس في قسمها الإستعجالي قد أجحفت في حقنا نظرا لأنها فصلت في القضايا دون النظر في أصل الحق ، الشيء الذي أدي إلي هذه الوضعية التي تورقنا .
إن توجهنا إليكم فخامة الرئيس، جاء بعد أن طرقنا كل الأبواب و أسمعنا جميع المنابر بكل الطرق التي أتيحت إلينا لكن بدون جدوى ، وبدافع قناعتنا بأن وضعيتنا تستدعي تدخلا لا يحتمل التأجيل من أعلى سلطة في الدولة أنتم سيادة الرئيس من أجل توقيف هذا الطرد و مساعدة هذه العائلات التي لا تملك مأوي غيرها.
تقبلوا منا فخامة رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة أعمق وأصدق آيات التقدير والاحترام، وفقكم الله وسدد خطاكم إلى ما فيه الخير للعباد والبلاد .
التوقيع
( الموقعين في قائمة مرفقة)

By: عائلات حي عين الله عمارات 108،109،110،111 دالي إبراهيم الجزائر

غير مصنف

One Response

  1. يقول علي:

    كما أعرف أن القانون الجزائري لا يجيز على الأجانب إمتلاك أرضي أو شقق في كل إقليم الجزائر ، كما يبدو أن هذه العائلات لا تتوفؤ على منازل غيرها . أفضل وسيلة حل هي إما إعطاءهم شقق جديدة أو تسوسة وضعيتهم . لا يتقبل رمي هذه العائلات في الشارع هكذا من طرف السفارة الفرنسية دون تدخل السلطات الجزائرية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *