إلى مديرية الشؤون القانونية والمنازعات لدى وزارة الدفاع الوطني الجزائرية

أنا شاب جزائري، التحقت بالجيش سنة 2000 — شطبت سنة مارس 2007 بسبب اجراء تأديبي “مخالفة التعليمات” المزعومة، والآن تطالبني مديرية الشؤون القانونية والمنازعات بتسديد نفقات التكوين المقدرة ب حوالي 42 مليون سنتيم،حول ملفي إلى خزينة الدولة فهي الآن تطالبي بتسديد ذ لك المبلغ عبر خزينة البلدية “الخزناجي” ، رغم أن قانون المصالحة الوطنية الذي صدر في سنة 2006 يعطي حقوق للفئة المغرر بهم، أما أنا وقفت مع الدولة في أحلك وأصعب الظروف، فهم الآن يطالبونني بتسديد 42 مليون سنتيم، أنا حائر ماذا أفعل؟ من أراسل؟ ماهي الاجراءات المتخذة لمسح هذا الدين؟
أرجوا من الذي لديه معلومات حول هذا الموضوع أن يوافني بها
للعلم انني طالب جامعي أزاول الدراسات العليا لنيل شهادة الماستر، ومتزوج أب لبنت. وشكرا وتحيا الجزائر
بلقاسم يوم 08/03/2012 – الجزائر
By: بلقاسم

غير مصنف

4 تعليقات

  1. يقول kamel:

    أخي الكريم أود أن أقول لك أن الفرج قريب إن شاء الله ، انتظر قانون المعاشات الجديد 2013

  2. يقول saghir:

    اخي الكريم اقول لك بان الجزائر بلد الرشوة و المعريفة انا اصبت بعجز 80/100غير منسوب للخدمة الجزائر بلد المعانات والمعريفة عندك تسوة ماعندكش ماتسواش اخي اقول لك ان النظام الارهابي الجزائري فاقد للشرعية وزير الدفاع الوطني الكلب والخنزير ياكل خروف وحدو واش نقولك اصبر علي ما اصابك والفرج قريب

  3. يقول milit-حر:

    اتصل بأحد معارفك، ليتصلوا بأحد البرلمانيين، واطرح عليه مشكلتك، واصبر فإن في الصبر الفرج إن شاء الله

  4. يقول رزقي:

    الحل هو محاسبة كبار الضباط الفاسدين وشطب جميع ابناء واحفاد كابرانات فرنسا من هذه المؤسسة لامحاسبة ومتابعة صف الجنود والمنتسبين الجدد الى صفوف الجيش الوطني من ابناء واحفاد من قدمو روحهم فداء لهذا الوطن واعطائهم فرصة القيادة وصنع القرار وردع كل من يحاول اللعب اوالتلاعب بسمعة هذه المؤسسة الجد حساسة بالنسبة للضعفاء والمستضعفين من هذا الشعب وبدون مجاملة هذه المؤسسة مليئة بخير من انجبت نساء هذا البلد بلد الشهادة والشهامة رغم انف الجبناء والحاقدين الحاسدين وبالتوفيق لكم وشكرا تحيا الجزاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااائر
    للتذكير انا من ضمن المشطوبين تعسفا لكن الحمد لله انا لم اخن وطني واقطع لسان من يتطاول على وطني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *