العاملين بمشروع الحد من الفقر بالشئون الاجتماعية

عبارة واسم معروف فى ثلاث من افقر محافظات الصعيد اسيوط وسوهاج وقنا كانت الفكرة عندما تم الاتفاق بين
الجانبين المصرى والايطالى على اسقاط بعض الديون الايطالية على مصر شرط ان تقوم مصر باستغلال هذه الاموال فى تنمية المناطق الاكثر فقرا فى قرى الصعيد عن طريق اعطاء قروض لأقامة مشروعات صغيرة توفر فرص عمل للمستفيدين من المشروع مع تقديم بعض التدخلات الاجتماعية كتوصيل المرافق للاسر المحتاجة والمحرومة من المياة والكهرباء وقد تم تنفيذ المشروع بالتعاون مع الجمعيات الاهلية والتى وصل عددها الى 54جمعية وقد حقق المشروع نجاحا لدرجة ان المبلغ المعتمد فى بداية المشروع وهو 25 مليون جنية لقامة المشاريع اصبح الان وفى خلال فترة وجيزة اكثر من 120 مليون جنية وفكرة المشروع تقوم على تطوير الحالة الاتقصادية للاسر التى دخها اقل من 600 جنية حسب لئحة المشروع وقد تم تشغيل عدد من الشباب بعدد 4 فى كل قرية او جمعية اهلية مشاركة فى المشروع باجمالى 216 موظف فى ثلاث محافظات

والان وبعد كل هذا النجاح

هذا الشروع معرض للفشل وضياع الاموال و توقف الدعم المتوفر لهذه ااسر لماذا

لان السادة القائمين على المشروع لم ينظروا الى حال العاملين المتردى من تدنى اجور الى عقود عمل غير مجزية تهضم حقوقهم فمنذ بداية عمل المشروع الى الان وصل اجر الموظف فى المشروع الى 320 جنية بعد كل الزيادات التى تمت على الاجور خلال السنوات الماضية ورغم تظلم العاملين وطلباته المتكررة لتوفير عقود عمل تضمن زيادة سنوية للمرتبات واجازات محددة و فرص ترقى وظيفى لكن ما من مجيب علما بانه من المعروف بان قيادات المشروع يتقاضون مبالغ رهيبة كمكافأت نظير عملهم بالمشروع خلاف مرتبات الشئون الاجتماعية

ولماذا اذا المشروع معرض للفشل
لأن كل العاملين ينوون ترك المشروع مرة واحدة فى,عدم توقيع عقود مع وزارة الشئون الاجتماعي في حالة عدم زيادة الحد الادنى للاجور فى شهر يناير القادم والعاملين هم نقطة الاتصال الوحيدة بين المشروع واصحاب القروض ما يعنى صعوبة بل واستحالة استرداد الاموال من وجود العاملين الحاليين ما يعنى ضياع الاموال على الدولة وضياع فرص العمل على الناس

فهل هناك من يوصل صوت العاملين الى القائمين على المشروع رفقا بهم وبالناس

By: العاملين بمشروع الحد من الفقر بالشئون الاجتماعية

غير مصنف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *