أريد حقى و كرامتى من شريكي البلطجي!

انا مواطن مصرى اعيش على ارض مصر
لقد تعرضت الى اهانة لم اتعرض لها من قبل فوجئت ان شريكى موجود بالشركة الخاصة بى و معه اثنان من البلطجية وقد تم العمد باهانتى لقد قام البلطجية و معهم شريكى بتجريدى من ملابسى الى ان وقفت عريان ثم قاموا بتصويرى من الامام و من الخلف ثم قاموا بالاعتداء بالضرب الى ان اصابونى فى وجهى ثم احضروا عدد 10 ايصالات امانة على بياض و جعلونى اقوم بالامضاء تحت تهديد السلاح ثم اجبرونى على السفر معهم الى الاسكندرية و حددوا اقامتى بها و قد وافقت على هذا لانهم هددونى بالاعتداء على و الدتى و اخوتى و هناك بعض الرسائل الموجودة على الامحمول الخاص بى مع العلم انه اى شريكى قام بالاعتداء من قبل امام شهود
اليكم القصة من البداية
انا صاحب شركة استيراد و تصدير كنت قد شائت الظروف الصعبة التى تواجه اى شاب مصرى ان يشارك احد الاشخاص و كنت قد اتفقت معه على مشاركتى و قد تم بالفعل و قد وقعت على ايصال امانة بالمبلغ المقترض 70000 (سبعون الف جنيه) و لكنه حاول مماطلتى اكثر من مرة الى ان وصل المبلغ الى 57000(فقط سبعة و خمسون الف جنيه) و قد ارسلت المبلغ الى الشركة بالخارج لاستيراد بعض الاكسسوار الخاص لتسويقه و بالفعل اتت الشحنة و خرجت الشحنة من الجمارك يوم 06-01-2011و تم بيع بعض منها و اخذ صاحب المبلغ ثمن البضاعة المباعة منها ثم اتت الثورة المصرية فبالتالى وقفت الحياة بالنسبة للبيع و الشراء ثم فوجئت يوم 28 فبراير قد اجمع بعض الاصحاب وقد تم الاعتداء على امام الاصحاب و تكلم معى على المبلغ فقلت له انتظر حتى تهدأ الحياة و ينتعش السوق مرة اخرى و لكنه ابى وقد حدد لى موعد لدفع المبلغ فقلت له النتظر و لكنه ابى مرة اخرى لقد خفت حتى لا يحدث اعتداء اخر فاجبرت على تحيد موعد 15-04 -2011 و لكنه قد سرق البضاعة من الشركة وهى فى حدود 120000(مائة و عشرون الف جنيه) فكيف اقوم بتسديد المبلغ ولم يعد هناك بضاعة ثم اتى يوم 15-04-2011 وحدث ما ذكرته سابقا من اهانة وتوقيعى على ايصالات الامانة و تصويرى بدون ملابس يقول هاخد حقى بذراعى لان لم يعد هناك حكومة او قانون و انا عندى قريب ذو سلطة و نفوذ لى سوف يدمر عائلتك وانا الان فى خوف من اعمال البلطجة التى يهددنى بها انا و عائلتى و انا الان مستخبى عند احد اقاربى ارجو الاهتمام بهذه المشكلة الخاصة بى
ارجو من السيد القائد الاعلى للمجلس العسكرى برد حقى و كرامتى مع العلم اننى انسان ليست لى اى مشاكل مع اى فرد
By: ايمن سمير توفيق صالح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *