هل هناك أحد فوق القانون

نداء الى سيادة المشير القائد الأعلى للقوات المسلحة
نادء الى سيادة وزير الداخلية
الموضوع
هناك أحكام قضائية كثيرة جداً صادرة ضد هارب من أحكام أسمة / محسن حامد حمزه شندى – المقيم فى : ميت تمامة – مركز منية النصر- الدقهلية وحتى الأن لم تنفذ أى حكم واحد لأنه حسب كلامة وتهديده لى أنه يعرف أشخاص تساعده على سكوت المكلفين بالقبض عليه وللعلم سيادتكم رد المركز فى التقارير أنه متعدد الهروب كل واحد بيخلى مسئوليته … هو ينزل بلدهم الخميس فجراً والجمعه غالباً من كل أسبوع فى الوقت اللى بتوع جهات الضبط غير متواجدين وقمت بعمل شكاوى لمديرية الأمن بالدقهلية مرات كثيرة ردهم لى أنه هارب ومتعدد الهروب … أسألوا عمدة بلدهم المهندس / محمد عبد المقصود ولم يجد معه حلول وهو شاهد على أنه ناصب على كثيرون بشيكات بنكية … وكلما ذهب بلدهم أروح أعمل شكوى لمديرية الأمن على أنه يعرف المخبرين ومضبط أموره فأعطونى رقم تليفون مخبر المركز فى حالة التأكد من وجود هذا الهارب من الأحكام أتصل علي المخبر وبالفعل فى وجوده أتصلت على المخبر ولكن للأسف قال أنه قال له سيبنى شهر أضبط أمورى … طيب أزاى هو هارب كده … يعلم الله هو ينزل بلدهم وبعلم البلد كلها ولو عاوزين يجيبوه هيجيبوه ، لكن هو المتهم الهارب قال لى بنفسه أن له معارف تهز بلدنا ويلبسنى أى قضية … الرجاء .. ثم الرجاء … على وصول الحقوق لأصحابها وأتخاذ إجراءات القانون على الجميع سواء لأنه ليس فوق القانون بحكم أقاربه أو بحكم شغل البلطجه لأنه هددنى بسلاح وحاول أصابتى به..
المتهم الهارب له سيارة نقل القاهرة بصندوق أبيض يحمل بداخلها ممنوعات وسلاح وكتبت شكوى برقم 1511 لمديرية الأمن بحكم معارفه وشكوى أنه هددنى بسلاح وذلك فى مرة حاولت الأمساك به ، وشكوى أخرى برقم 121 وللعلم سيارته التى يحمل بها السلاح والممنوعات بينزل بها البلد وكل بلدهم تعرف ذلك ، أليس النصب والتهديد بلطجه … وأخذ أموال الناس بالقوة بلطجة.
أسبوعياً وأى حد لو غفير وهو نازل ممكمن يبلغ علية ، لكن الظاهر هو راجل واصل بعلاقاته أو بيمشى نفسه ويسلك أموره كى يظل هارباً طول هذه الفترة وماشى فى البلد كلها يتحرك من بلدهم للقاهرة … هل يعقل ذلك أليست السيارة بأسمة وأى حد ممكن يجيبة .
الرجاء عمل اللازم لأننى مسئول عن أسرة وهو نصب عليا فى كل ماأملك ومعرض للحبس لأننى عليا أيصالات أمانه لو ملتزمتش ممكن أدخل الحبس .
جعلكم الله عونا لكل المصريين ، وعاشت مصر حرة
By: نبيل عباس أحمد

غير مصنف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *