وزير التعليم العالي لم يعطنا حتى خفي حنين

سلامة لم يعطنا حتى خفي حنين
يبدو أن وزير التعليم العالي والبحث العلمي /عمرو عزت سلامة مازال في سبات طويل ويظن أنه مازال في عصر مبارك العقيم ولذا يتخذ القرارات بتخبط وارتجال وسذاجة كما تعود من قبل في عصر مبارك ونتيجة لهذا جاء قراره بتعيين أوائل الخريجين وكانت الصدمة الكبرى لنا وذلك للأسباب الأتية :
1- السيد عمرو عزت سلامة أعترف بكل الكوسة والظلم والمحسوبية التي كانت تحدث في عصر النظام البائد في الجامعات عند إختيار الأوائل وقام بتعيينهم و لم يلتفت هو أو أحد من مكتبه إلى الشكاوى التي نرسلها له وخاصة إذا كانت الشكوى تنم عن ظلم واضح مثل وضوح الشمس مثل الذي حدث عام 2009 في قسم اللغة الفرنسية كلية الآداب جامعة أسيوط.
2- السيد سلامة ساوى بين أقسام الدفعة الواحدة فهل من المنطق أن أساوي قسم يدرس اللغة الفرنسية وآدابها وقسم يدرس الآثار أو التاريخ فضلا عن أن قسم اللغة الفرنسية يعج بالكوسة والمحسوبية و لكن قسم الآثار مثلا الذي كان أضعف طالب فيه يأخذ جيد جدا وكانت السنة الثانية لإنشاؤه لم يكن فيه محسوبيه لذا كان معظم العشرين الأوائل من آثار بالإضافة إلى إثنين انتساب من الأقسام الأخرى
3- إذن بعد التلاعب الذي حدث في دفعتي وإعطاء من لا تستحق درجات وأخذها معيدة ثم الإنتقاص من تقديري وسلب الدرجات حتى أتساوى بطالبتين ضعيفتين في التقدير العام بعد كل ذلك لم نحسب –على حد قولهم- من أوائل الدفعة ولم نحصل حتى على خفي حنين.
محمد عبد الجواد سيف مبارك

By: محمد عبد الجواد سيف مبارك

غير مصنف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *